الأمومة والطفل

كيف اتعامل مع الطفل العصبي.. تعرف على طرق تعديل سلوك الطفل العصبي

كيفية التعامل مع الطفل العصبي

كيف اتعامل مع الطفل العصبي بطريقة صحيحة؟ سؤال يشغل كثير من الآباء والأمهات، حيث أن التعامل مع الطفل العصبي بشكل غير ملائم قد يزيد من الوضع سوءًا ويتسبب بمشكلات أكبر مع تقدم عمره. وتحاول الأمهات تهدئة طفلها العصبي بعدة طرق، ولكن في بعض الأحيان قد لا تكون هذه الأساليب مجدية. لذلك إذا كنت تعانين من هذه المشكلة عليك التذكر جيدًا أن وظيفتك ليست تهدئة الطفل فقط؛ وإنما مساعدته أيضًا على تعلم الطرق التي يتخلص بها من عصبيته. ونقدم في هذا المفال أسباب إصابة الطفل بالعصبية والقلق، وكذلك إجابة عن سؤالك: كيف اتعامل مع الطفل بالشكل المثالي..

أسباب إصابة الأطفال بالعصبية

قبل البحث عن إجابة لسؤالك: كيف اتعامل مع الطفل العصبي بشكل سليم؟ عليك معرفة سبب معاناة طفلك من العصبية. فمن الطبيعي أن يشعر الطفل بالعصبية والقلق في مراحل مختلفة من عمره. فمن الشائع أن يعاني الطفل في الفترة ما بين 6 شهور إلى ثلاث سنوات من العصبية والقلق. وينتج ذلك في الغالب عن قلق الطفل من انفصاله عن والديه، وهي مرحلة طبيعية ويتوقف الشعور بالعصبية مع تقدم الطفل في العمر، وفقًا لموقع The NHS البريطاني.

إقرأ أيضا:بروز أسنان الأطفال

ومن الطبيعي والشائع كذلك أن يعاني الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة من العصبية أو القلق أو المخاوف، خاصة عند التعامل مع الحيوانات أو المرتفعات أو الظلام أو الحشرات، وغيرها من الأشياء التي تعتبر جديدة وغريبة عليه. ومع بلوغه عمرًا أكبر تقل هذه المخاوف والعصبية الناتجة عنها.

وفي بعض الأحيان قد يعاني الطفل من العصبية نتيجة مروره بمرحلة ما، مثل انتقاله من مدرسته أو اقتراب موعد الامتحانات أو معايشته لظروف اجتماعية صعبة، مثل انفصال والديه أو كثرة المشكلات بينهما، أو تعرضه لحادث مروع. وجميع هذه المواقف تتطلب دعمًا للطفل حتى يقل شعوره بالخوف والعصبية.

كيف اتعامل مع الطفل العصبي و ما هي أعراض عصبية الطفل؟

قبل معرفة إجابة سؤالك: كيف اتعامل مع الطفل العصبي بشكل صحيح؟ عليك معرفة أعراض معاناة طفلك من العصبية والقلق، وتشمل:

– صعوبة في النوم وكثرة الاستيقاظ ليلًا
– سرعة الانفعال أو البكاء أو الصراخ
– التبول اللا إرادي أحيانًا
– الأحلام المزعجة والبكاء أثناء النوم
– صعوبة في التركيز
– المعاناة أحيانًا من نوبات شديدة للغضب
– التفكير في أمور سيئة، مثل افتعال المشكلات
– تجنب الأنشطة الجماعية
– ارتفاع الصوت أو التحدث بطريقة مزعجة

إقرأ أيضا:حبوب فيتامينات تساعد على الحمل بسرعة.. وأهم الأغذية الطبيعية لتلك الفيتامينات

كيف اتعامل مع الطفل العصبي بطريقة صحيحة؟

بعد معرفة أسباب معاناة الاطفال من العصبية، نقدم فيما يلي إجابة عن سؤالك: كيف اتعامل مع الطفل العصبي بشكل مناسب؟، وفقًا لموقع Pathways الأمريكي..

– كيف اتعامل مع الطفل العصبي باحتضان الطفل؟

عليك استبدال الغضب من الطفل والصراخ في وجهه؛ بتهدئته وتقليل عصبيته عن طريق معانقة الطفل جيدًا أو الإمساك بيديه. فشعور الطفل بأنك إلى جانبه وتحتمل عصبيته سيساعد على تهدئته ويمنحه إحساسًا بالراحة والأمان والطمأنينة.

– كيف اتعامل مع الطفل العصبي بتعليمه الاعتماد على النفس؟

اترك طفلك يعتمد على نفسه عند مواجهة مشكلة ما أو موقف صعب. ففي أغلب الأحيان يصاب الأطفال بالعصبية عند مواجهتهم لمشكلة ما. وهنا عليك تعليم طفلك حل مشكلاته بنفسه. ولكن مع متابعته لتقديم المساعدة عند الضرورة.

– كيف اتعامل مع الطفل العصبي بالرياضة؟

ممارسة التمارين الرياضية والأنشطة البدنية تساعد في تقليل العصبية والتوتر. ويمكنك مساعدة طفلك في خفض عصبيته عن طريق تشجيعه على الجري أو ركوب الدراجات أو غيرها من الرياضات التي تصرف انتباهه عن القلق والخوف، ومن ثم تقل العصبية.

إقرأ أيضا:بروز أسنان الأطفال

– كيف اتعامل مع الطفل العصبي بمواجهة مخاوفه؟

كيف اتعامل مع الطفل العصبي بطريقة سليمة؟، إجابة هذا السؤال قد تكون بمواجهة المخاوف والمواقف التي تصيبه بالعصبية. فإذا كان الطفل يتجنب الأنشطة الاجتماعية أو اللعب مع الآخرين ويشعر بالعصبية من هذا الأمر؛ فعليك تشجيعه على الانخراط في الأعمال الجماعية. قد يكون الأمر صعبًا في البداية؛ ولكن مع الوقت سيستطيع الطفل التغلب على مخاوفه والعصبية الناتجة عنها.

– كيف اتعامل مع الطفل العصبي بالتحدث معه؟

امنح طفلك بعض الوقت ودعه يتحدث عن الأمور التي يشعر بها. واستمع له جيدًا دون التعليق على عصبيته أو التقليل من حجم مخاوفه. وأفضل وقت لتجربة هذه الطريقة هي بعدما يهدأ الطفل من عصبيته؛ ففي هذا الوقت يمكنك سؤاله عن الأسباب التي أدت إلى تصرفه بهذا الشكل وتركه يخرج كل ما يشعر به حتى تخف ضغوطه وتقل عصبيته. وإذا لم يستطع الطفل شرح مشاعره بالكلام؛ فاطلب منه أن يرسم ما يشعر به في صورة أو شكل ما.

 كيف اتعامل مع الطفل العصبي بالتعاطف معه؟

عندما يتحدث طفلك عن الأمور التي تثير عصبيته؛ فقد تبدو سخيفة بالنسبة إليك. ومع ذلك عليك عدم إخباره بذلك على الإطلاق؛ بل تعاطف معه قدر الإمكان. وأظهر إليه أنك تتفهم أسباب عصبيته وأنها حقًا تستحق القلق والعصبية. وفي نهاية الحديث ابحث معه عن حل لهذه الأمور وكيفية تجنبها مرة أخرى.

– كيف اتعامل مع الطفل العصبي بتشجعيه؟

في بعض الأحيان قد يصاب الطفل بالعصبية والقلق نتيجة افتقاده الثقة بالنفس أو رغبته في جذب الانتباه. لذلك عليك تشجيع طفلك العصبي على جميع الأشياء الجيدة والإنجازات الصغيرة التي يقوم بها؛ خاصة تلك التي تثير خوفه وقلقه. فإذا كان الطفل يشعر بالعصبية عن التعامل مع الآخرين؛ عليك تشجيعه على إلقاء التحية عليهم وتقديم مكافأة له أحيانًا.

– كيف اتعامل مع الطفل العصبي بصرف انتباهه؟

إذا كان طفلك يعاني من العصبية الشديدة التي يصاحبها الصراخ أو البكاء؛ فيمكنك تجربة صرف انتباهه، مثل أن تخبره برؤيتك لطائر كبير في الخارج “فلنذهب لنشاهده”، أو أن تغني له بحماس إحدى الأغنيات المرحة. فهذه الطريقة يوصي بها موقع Child Mind Institute الأمريكي.

– كيف اتعامل مع الطفل العصبي بالتنزه؟

بعض الطرق البسيطة قد تساعد في تهدئة طفلك، مثل تقديم وجبته المفضلة أو مشاهدة فيلم كوميدي معه أو التنزه خارج المنزل، خاصة في الأماكن الطبيعية؛ حيث وجدت بعض الدراسات أن المناظر الطبيعية والتنزه بين الأشجار في الهواء الطلق يقضي على المشاعر السلبية والتوتر والقلق ويقلل العصبية بشكل كبير.

– كيف اتعامل مع الطفل العصبي بممارسة تمارين الاسترخاء؟

تساعد تمارين الاسترخاء على تقليل التوتر والعصبية التي يعاني منها الأطفال والكبار أيضًا. ويمكنك ممارسة هذه التمارين مع طفلك، ويمكن القيام بها عن طريق أخذ نفس عميق وبطيء مع العد حتى رقم ثلاثة. ثم إخراج زفيرًا مع العد حتى ثلاثة. ويتم تكرار هذه الطريقة ثلاث مرات أو حتى يشعر الطفل بالهدوء والاسترخاء.

– كيف اتعامل مع الطفل العصبي بممارسة اليوجا؟

مثل تمارين الاسترخاء؛ تساعد اليوجا على تصفية الذهن والتخلص من التوتر والقلق والعصبية الزائدة. ويمكنك تخصيص 15 دقيقة يوميًا لممارسة تمارين اليوجا مع طفلك؛ فهذه الطريقة ستهدئه كثيرًا خاصة إذا كنت تشاركه في القيام بها.

متى يجب زيارة الطبيب؟

بعد معرفة الإجابة عن سؤالك: كيف اتعامل مع الطفل العصبي بطريقة مناسبة؟ قد تتسائل عن الوقت الذي تذهب فيه لاستشارة الطبيب النفسي. فإذا لاحظت أن عصبية طفلك الزائدة تؤثر على استمتاعه بحياته، أو تعيق أنشطته اليومية أو تواصله مع الآخرين؛ فهذه الحالة تستدعي زيارة الطبيب لتقديم المشورة الملائمة.

أخيرًا.. اعلم أن أفضل طريقة للتغلب على العصبية عند الاطفال هي القضاء على أسبابها. فتعرف على الأشياء التي تثير عصبية طفلك وتوتره وحاول حلها قدر الإمكان. وإذا لم تجدِ الطرق السابقة نفعًا في التعامل مع طفلك العصبي؛ فعليك استشارة الطبيب النفسي لتقديم الطريقة المناسبة لطفل وحل مشكلته الأساسية المسببة لعصبيته.

السابق
دوفاستون للحامل.. تعرف على دواعي استعماله وأعراضه الجانبية ومخاطره
التالي
كيف تتخلص من الوحدة والاكتئاب بسرعة؟ تعرف على علاج الوحدة والحزن