حيوانات ونباتات

فوائد الشطة .. أهم فوائد الشطة واستخداماتها للحفاظ على صحة الجسم

فوائد الشطة

تعتبر الشطة جزء لا يتجزأ من كل مطبخ في العالم. وللفلفل الحار العديد من الفوائد التي يستفيد منها كل جزء من الجسم. وفي هذا المقال اخترنا أن نتعرف معًا على فوائد الشطة المختلفة. والتي تتمثل في محاربة السرطان والحفاظ على صحة القلب وتدعم خلايا الدم الحمراء وغيرها من الفوائد التي لا حصر لها.

فوائد الشطة

ويشتهر الفلفل الحار بقدرته الكبيرة على تحسين نكهة الأطعمة وإمدادها بمذاق حار. ويثير الفلفل إعجاب عدد كبير من الأشخاص، حيث أنه أكثر من مجرد نكهة حارة تضاف للأطعمة. فهو عبارة عن كنز لا يعلم الكثيرون عنه أي شيء ويتم استخدامه في بعض البلدان بشكل أساسي في مختلف الأطباق الرئيسية بعد تجفيفه.

تساعد على تحسين صحة الجهاز الهضمي

من أهم فوائد الشطة هى المساعدة على تحسين صحة الجهاز الهضمي والأمعاء. وتساعد الشطة أيضًا على إنقاص وزن الجسم، وذلك على عكس ما هو شائع بأن الفلفل الحار يسبب الإصابة بالتهيجات وقرح المعدة. وفي العادة يكون الفلفل الحار مسحوق. ويحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة والمركبات المفيدة التي لها فعالية كبيرة في تهدئة أمراض الجهاز الهضمي. وذلك كونه يساعد على تحفيز عصارة المعدة والوقاية من الحموضة.

كما أن للفلفل الحار دور كبير في عملية تسريع التمثيل الغذائي. وهو أيضًا يحسن من معدل حرق الدهون. لذلك، يستخدمه البعض في طعامهم مع ممارسة التمرينات الرياضية اليومية للحصول على وزن صحي في وقت قياسي.

تعالج الصداع النصفي

إذا كنت تعاني من الصداع النصفي؛ فإن مادة الكابسيسين الموجودة في الفلفل الحار لها قدرة مذهلة على علاج حالة الصداع أو الصداع النصفي. وقد أثبتت ذلك الدراسات الأمريكية المتخصصة في علم الأعصاب في فيلادلفيا. حيث تم علاج أكثر من 18 مريض مصاب بالصداع باستخدام الفلفل الحار. وقد شعر حوالي 13 مريص بالراحة التامة نتيجة هذا العلاج.

الوقاية من مرض السرطان

تعتبر الشطة من العلاجات الطبيعية الفعالة للأمراض المختلفة. ولها قدرة كبيرة على الوقاية من السرطان. وقد أثبتت الأبحاث الأمريكية أن مادة الكابسيسين ومضادات الأكسدة الموجودة في الفلفل الحار تساهم في قتل الخلايا السرطانية في أنواع كثيرة من السرطان، مثل: سرطان الدم وسرطان البروستاتا، وكذلك سرطان المثانة والثدي والبنكرياس.

علاج الالتهابات الفطرية والانفلونزا

يتميز الفلفل الحار بلونه الأحمر الرائع الذي يدل على أنه غني بالبيتا كاروتين وفيتامين أ. وهذه المركبات تساعد على تدعيم صحة الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي وكذلك الجهاز البولي. كما أنه يحتوي على فيتامين ج الهام للمساعدة على تقوية الجهاز المناعي والوقاية من الامراض والالتهابات بأنواعها.

تحتوي الشطة أيضًا على خصائص مضادة للبكتيريا والفطريات، والتي تقي من التهابات الجيوب الأنفية المزمنة ومن نزلات البرد الشائعة وتخفف من أعراضها. كما أنها أيضًا تعالج أنواع الحساسية المختلفة. فإذا كنت تعاني من الحمى والانفلونزا الشديدة فالفلفل الحار لن يساعدك فقط على تخفيف الألم، بل سيساعدك على حماية جهازك المناعي والوقاية من الفيروسات الخطيرة.

تخفف آلام المفاصل والعظام

الشطة هى مصدر طبيعي للمواد الكيميائية التي لها دور كبير في عملية تسكين وتخدير آلام المفاصل والعظام، حيث يمكنك وضع الفلفل الحار على جلدك لتخفيف الألم، وذلك من خلال الإحساس الحارق الذي يعمل على إزالة مستقبلات الألم الخاصة بك. وبالتالي، يساعد ذلك المريض على الشعور بالراحة.

محاربة الالتهابات

من أهم الفوائد الأخرى للشطة هى أنها تحتوي على مواد طبيعية معالجة لمجموعة من اضطرابات الأعصاب الحسية، وآلام المفاصل والتهاباتها ومرض الصدفية. وقد وجدت الدراسات والتجارب أن للشطة تأثير رائع على الحيوانات التي تعاني من التهابات المفاصل، حيث أنها استجابت بشكل جيد عند تقديم غذاء غني بالكابسيسين لها. فقد انخفضت نسبة الالتهابات بشكل كبير في جميع أنحاء الجسم.

تعزيز صحة القلب والأدوعية الدموية

تساعد الشطة على تدعيم صحة القلب والأوعية الدموية والحماية من أمراض القلب. كما تحتوي الشطة على عنصر البوتاسيوم بنسبة عالية. وهو له دور كبير في التقليل من فرص الإصابة بأمراض القلب والمساهمة في تعزيز الأوعية الدموية وتسهيل عملية تدفق الدم. والشطة تساعد أيضًا على إبقاء الكولسترول في مستواه الصحي.

الوقاية من مرض السكري

بالإضافة إلى قدرة الشطة على حماية القلب من الأمراض. فإنها تساعد أيضًا على الوقاية من ارتفاع نسبة السكر في الدم، وبالتالي الوقاية من مرض السكري. وقد اكتشف عدد من العلماء الأستراليين؛ أن الوجبة التي تحتوي على الفلفل الحار يمكن أن تساعد على تقليل مستوى السكر في الدم، وكذلك والمساعدة على توازنه في الجسم.

ويكمن السر في كون الشطة تساعد على تنظيم مستوى الأنسولين، فيما تحتوي عليه من مضادات أكسدة وفيتامين سي بنسبة عالية. وهى بذلك مفيدة لمرضى السمنة ومرضى السكري.

تحسين الوظائف العقلية

من أجل الحفاظ على قدرتك العقلية ننصحك بإضافة الشطة إلى نظامك الغذائي. حيث أنها غنية بالأكسجين وكمية كبيرة من الحديد التي تساعد على زيادة تدفق الدم وزيادة إنتاج الهيموجلوبين في الدماغ. كما أنها تقي أيضًا من الإصابة بالزهايمر والخرف وغيرها من اضطرابات الشيخوخة التي يصاب بها كبار السن.

قد يطول العمر

اكتشفت بعض الدراسات التي أجرتها الصين في مجال العلوم الطبية أن الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة الحارة بكثرة، يكون لديهم الفرصة لعيش حياة أطول من غيرهم. كما أن هناك الكثير من أنواع التوابل الشائعة التي لها نفس التأثير وتقوم بتحسين الصحة العامة للجسم.

وعلى مدار سبعة سنوات قام الباحثون بالتجارب المختلفة على أشخاص تناولوا أطعمة حارة من ثلاث إلى سبع مرات في الأسبوع الواحد. وقد ثبت أن لديهم فرصة أقل للإصابة بأمراض القلب وأنواع السرطان والالتهابات وأمراض الجهاز التنفسي المختلفة.

تعزيز خلايا الدم الحمراء

إلى جانب الوقاية من أمراض القلب تساعد الشطة أيضًا على تكوين خلايا دم جديدة. وذلك، بفضل ما تحتوي عليه من عناصر غذائية مفيدة مثل الحديد والنحاس. وبالتالي، تساعد هذه العناصر على علاج فقر الدم والإجهاد والتعب.

تحتوي الشطة أيضًا على حمض الفوليك، الذي له قدرة كبيرة على علاج فقر الدم وإنتاج خلايا دم جديدة وصحية. وهى بذلك مفيدة للنساء الحوامل بالنسبة المسموح بها للوقاية من التشوهات الخلقية للأطفال حديثي الولادة.

الحفاظ على صحة العينين

من أهم فوائد الشطة هى أنها تحافظ على صحة العينين. حيث يساعد فيتامين (أ) الموجود في الشطة على تقوية الجهاز المناعي. كما تحافظ الشطة أيضًا على صحة وقوة العينين. ومن أهم الأمراض التي يقي منها هو العمى الليلي، حيث تحتوي ملعقة صغيرة من الفلفل الحار على حوالي 9% من احتياجات فيتامين (أ) اليومية.

الحفاظ على صحة الشعر والبشرة

لا يساعد فيتامين سي الموجود في الفلفل الحار على تقوية الجهاز المناعي فقط، بل له قدرة مذهلة على حفظ نسبة الكولاجين في الشعر والبشرة. وهو عبارة عن بروتين يحافظ على الصحة العامة للجسم ويعطي الشعر والبشرة رونق طبيعي خاص.

ومن الممكن أيضًا استخدام الفلفل الحار في عمل قناع للوجه لعلاج التهابات البشرة والتجاعيد ومشكلة حب الشباب الشائعة وكذلك البقع الداكنة، مع الاستمرار في استخدام الفلفل الحار على البشرة. سيؤدي ذلك إلى الحصول على بشرة خالية من العيوب التي تقضي على جمالها، وبشكل عام يتم استخدام الفلفل الحار على البشرة من خلال مزجة بزيت الزيتون وتطبيقه على البشرة أو الشعر لإضفاء النعومة واللمعان عليه.

المساعدة على إنقاص الوزن

تؤدي السمنة والوزن الزائد بالضرورة إلى الإصابة بالكثير من الأمراض المزمنة والمخاطر الصحية التي تتمثل في أمراض القلب ومرض السكري. ومن أجل إنقاص الوزن الزائد يمكنك الاهتمام بإضافة الشطة إلى طعامك نظرًا لكونها تعمل على تقليل الشهية وزيادة نسبة حرق الدهون، وتقلل المادة الموجودة في الفلفل الحار من السعرات الحرارية وذلك هو ما تم إثباته من خلال التجارب والدراسات المختلفة.

ما هى المخاطر المحتملة لتناول كمية كبيرة من الشطة؟

لأن كل ما يزيد عن حده ينقلب إلى ضده. لا يجب علينا تناول كمية كبيرة من الشطة، وذلك لتجنب الآثار الجانبية والمخاطر المحتملة. وتتمثل هذه المخاطر في الإصابة بحرقة المعدة أو مشاكل الجهاز الهضمي المختلفة. كما أن الشطة تكون ضارة للأشخاص الذين يعانون من الحساسية أو متلازمة القولون العصبي. لذلك، لابد من استخدامها بشكل محدود مع إبقاء الفلفل الحار بعيدًا عن طعام الأطفال.

ومن الممكن أن يؤدي الإفراط في تناول الطعام الحار إلى الإصابة بآلم المعدة أو الإسهال أو الغثيان، وكذلك مشاكل الدورة الدموية في بعض الأحيان. وهناك بعض أنواع الصلصات الحارة التي يحذر من تناولها الأطباء، حيث إنها تحتوي على مواد تؤدي إلى المعاناة من صعوبات في التنفس أو بثور الفم أو القيء. وتباع هذه الصلصات على الإنترنت فقط.

بالإضافة إلى ذلك ترتبط المواد الموجودة في الفلفل الحار بمجرد تناولها بمستقبلات الألم، وتعطي شعور بالحرقة الشديدة في الفم. ومع كثرة تناول الشطة بانتظام قد يؤدي ذلك إلى فقدان الشعور بالألم في بعض الخلايا العصبية.

وعليك أن تحرص على الاعتدال في تناول الأطعمة الحارة والبهارات، وذلك للحصول على فوائدها السابق ذكرها. وتجنب الإصابة بالأضرار الناتجة عن تناولها بكثرة. وإذا شعرت أن طعامك حار للغاية يمكنك إضافة منتجات الألبان الدهنية مثل الحليب أو الجبن إليه أو تناول الخبز أو الأرز.

هل يمكن أن تخفض الشطة ضغط الدم المرتفع؟

تساعد الشطة بالفعل على خفض ضغط الدم المرتفع. وذلك بسبب تأثير مادة الكابسيسين الموجودة في الفلفل الحار. والذي يعمل يمنح الأوعية الدموية الراحة ويعالج مرضى الضغط المرتفع. كل ما عليك هو وضع القليل من الشطة في طعامك وانتظار النتائج.

ما الذي تفعله الشطة في جسم الإنسان؟

تسبب المواد الموجودة في الشطة الشعور بالحرقة في الفم. ويقوم الجسم بعد ذلك بإطلاق الأدرينالين والإندورفين. ومن الممكن أن يساعد تناول الفلفل الحار على تحسين المزاج بشكل كبير. وتحتوي الشطة أيضًا على خصائص مضادة للبكتيريا الضارة مما يجعلها مفيدة للجسم.

هل الشطة مفيدة للكبد؟

من المعروف أن فوائد الشطة كثيرة فهي مفيدة للكبد. وذلك لأنها تحتوي على مضادات أكسدة قوية تعمل على تدعيم تكوين خلايا جديدة في الكبد. كما أنها قد تشفي الكبد المصاب وتقوم بتجديده.

مضاعفات الإفراط في تناول الشطة

بعد معرفة فوائد الشطة على الصحة. هناك عدة مضاعفات خطيرة للإفراط في تناولها، وهو ما نقدمه فيما يلي؛ وفقًا لموقع Healthy Eating | SF Gate الطبي..

– تأثير الشطة على الجهاز الهضمي

الإفراط في تناول الشطة قد يزيد من حرارة الجهاز الهضمي، حيث تتسبب مادة الكابسيسين الموجودة بالشطة في إطلاق مركب يسبب الألم والحرقة. ما يؤدي إلى تلف بالأنسجة؛ حسبما ذكر مركز لانجون الطبي بجامعة نيويورك الأمريكية. وقد يتسبب الإفراط في تناول الشطة أيضًا في حرقة بالمعدة وحروق في الفم، ذلك لأن الزيوت الموجودة بها لا تذوب بشكل جيد في الماء. لذا ينصح بتناول الحليب عند الإحساس بحرقة شديدة ناتجة عن تناول الشطة.

– تأثير الشطة على الجلد

تناول الشطة بكميات كبيرة؛ قد يؤدي إلى تورم الجلد واحمراره والتهابه. وذلك نتيجة ارتفاع درجة الحرارة الناتجة عن تناول الشطة بكميات كبيرة، ما يؤدي إلى تهيج الجلد. وينصح بغسل اليدين جيدًا عند ملامسة الشطة أو الطعام الذي يحتوي عليها، كما يمكن إضافة بعض الحليب أو الزيت النباتي إلى سائل تنظيف اليدين لضمان نتيجة أفضل.

– تأثير الشطة على العين

ملامسة الشطة لعينيك قد يتسبب في احمرارها وتورمها. ما يتسبب بألم بالغ في العين والمنطقة المحيطة بها. لذا ينصح بالحرص عند استخدام الشطة وتجنب ملامسة اليدين للعين. وإذا حدث ذلك؛ فيجب غسلها جيدًا، واستشارة الطبيب إذا كان الألم شديدًا أو يصاحبه عدم القدرة على الرؤية بوضوح.

كما رأينا في هذا المقال؛ يعتبر الفلفل الحار نوع من أنواع التوابل الشعبية التي يتم استخدامها في مختلف أنحاء العالم. بسبب كونه غني بالفيتامينات والمعادن وله العديد من الفوائد التي لا حصر لها. ومن ناحية أخرى، نجد الشطة قد تسبب في الشعور بالحرق مزعج بالنسبة للكثير من الناس، خاصة هؤلاء الأشخاص الذين لم يعتادوا على تناول الأطعمة الحارة. لذلك، لابد من الانتباه إلى مستويات تحمل الفلفل الحار. واستخدام كمية معتدلة منه على الأطعمة لتحقيق الاستفادة الممكنة والابتعاد عن المخاطر والأضرار.

السابق
صداع الضغط .. تعرف على أعراض وأسباب صداع الضغط وطرق علاجه المختلفة
التالي
كيس دهني في الرأس مؤلم تعرف على أسبابة وطرق علاجه والوقاية منه