الحمل والولادة

هل ارتفاع هرمون الحليب خطير وما هى الأسباب وطرق العلاج

هل ارتفاع هرمون الحليب خطير

هو عبارة عن هرمون تقوم بإنتاجه الغدة النخامية التي تتواجد في أسفل منطقة الدماغ، ويتسبب هذا الهرمون في تطور ونمو الثديين،

وهو المسؤول عن إنتاج الحليب بعد عملية الولادة مباشرة. لذا، اخترنا أن نتعرف على هذا المقال على هرمون الحليب ونجيب على سؤال هل ارتفاع هرمون الحليب خطير ؟

هل ارتفاع هرمون الحليب خطير

ما هو البرولاكتين أو هرمون الحليب؟

هل ارتفاع هرمون الحليب خطير.. في العادة يتواجد هرمون الحليب في جسم كل من الرجال والنساء ولكن بكميات صغيرة في الدم،

ويتم التحكم في مستوى هذا الهرمون من خلال مجموعة هرمونات أخرى والتي تسمى بعوامل تثبيط البرولاكتين.

ومن أهم أنواع هذه الهرمونات هو الدوبامين، وأثناء فترة الحمل تكون مستويات البرولاكتين كبيرة للغاية، وبعد الولادة مباشرة

تنخفض مستويات الهرمونات المختلفة مثل الاستروجين والبروجسترون. ومن المعروف أن مستوى هرمون الحليب أو البرولاكتين

المرتفع يساعد على تحفيز جسم المرأة على الرضاعة الطبيعية، ولدى النساء الغير حوامل يساعد البرولاكتين على تنظيم الدورة

إقرأ أيضا:نزول دم في غير موعد الدورة للبنات.. تعرف على الأسباب بالتفصيل

الشهرية للمرأة، أما للرجال فهو يساعد على إنتاج الحيوانات المنوية.

ما هى مشكلة فرط برولاكتين الدم؟

تعتبر مشكلة فرط برولاكتين الدم من المشاكل التي تواجهها الكثير من النساء الغير حوامل وكذلك الرجال، ولكن الأمر يكون شائع بشكل نسبي لدى النساء،

حيث أن ثلث النساء تقريبًا يعانين من الدورة الشهرية الغير منتظمة وذلك في سن الإنجاب، وتعاني المبايض من فرط البرولاكتين في الدم، وحين

يحدث هذا الأمر ومن الممكن أن تواجه المرأة صعوبة كبيرة في الحمل ويبدأ الثدي في إنتاج حليب حتى في غير فترة الحمل، حيث أن 90% تقريبًا من النساء المصابات بالسرطان ويعانين من فرط برولاكتين الدم، ونجد أن مستوى البرولاكتين المرتفع يتداخل مع إنتاج الهرمونات الأخرى الطبيعي، مثل هرمون الإستروجين وهرمون البروجسترون. ومن الممكن أن يؤدي ذلك إلى توقف الإباضة وقد يسبب دورة شهرية غير منتظمة أو يؤخرها بشكل كبير، وتعاني بعض النساء من مستويات هرمون الحليب العالية دون وجود أي أعراض.

أما لدى الرجال فمن الممكن أن يؤدي ارتفاع مستوى البرولاكتين مشكلة العجز الجنسي وهى من المشاكل الشائعة،وقد يعاني الرجل أيضًا من العقم وقد يجعل هذا الأمر الحيوانات المنوية قليلة أو يؤدي إلى عدم وجودها على الإطلاق.

إقرأ أيضا:علاج انسداد قناة فالوب بالادوية.. هل تؤثر على الخصوبة والحمل؟

هل ارتفاع هرمون الحليب خطير.. أسباب فرط هرمون الحليب

هل ارتفاع هرمون الحليب خطير..  هناك مجموعة من الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى فرط هرمون الحليب ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:

  • أورام الغدة النخامية
  • قصور الغدة الدرقية
  • الأدوية المعالجة للاكتئاب والذهان وارتفاع ضغط الدم
  • الأعشاب الطبيعية مثل الحلبة والشمر والبرسيم
  • تهيج جدار الصدر (وهو يكون بسبب حمالة الصدر الضيقة للغاية أو آثار الجراحة)
  • الإجهاد أو ممارسة الرياضة
  • أطعمة خاصة
  • ومن المعروف أن غالبية الحالات لا يوجد سبب لها، وذلك في حوالي ثلث حالات فرط برولاكتين الدم.

كيفية إجراء اختبار فرط برولاكتين الدم؟

من الممكن ان يتم قياس اختبار الدم ومستويات البرولاكتين، وتكون مستوياتهما عالية أحيانًا، خاصة إذا قمت بتناول طعام ما مؤخرًا أو إذا كنت تتعرض لضغط ما، ومن الممكن أن يعاد الاختبار مرة أخرى بعد الاسترخاء التام أو بعد الصيام، وقد يقوم الطبيب بعمل فحوصات بدنية للتعرف على الأسباب بشكل واضح وملاحظة إفرازات الثدي المختلفة، وإذا لاحظ الطبيب أن مستوى الهرمون مازال مرتفع يقوم بإجراء فحص آخر وقد يطلب عمل فحص وتصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ، من أجل التأكد من وجود مشكلة أو ورم في الغدة النخامية وعلاجه بشكل سريع.

إقرأ أيضا:جرعة حمض الفوليك للحامل بتوأم.. وأهم فوائد هذا الفيتامين

علاج ارتفاع هرمون الحليب عند النساء

هل ارتفاع هرمون الحليب خطير .. يعتمد علاج فرط برولاكتين الدم على سبب الإصابة وإذا لم يستطيع الطبيب التعرف على السبب أو لاحظ وجود ورم في الغدة النخامية فسيكون العلاج بالأدوية هو الحل المناسب، ويتم علاج حالة قصور الغدة الدرقية من خلال أدوية مشاكل الغدة الدرقية، وهى تساعد على عودة مستويات البرولاكتين إلى مستواها الطبيعي، وإذا كانت الأدوية التي تتناولها لعلاج أي مرض هى السبب في ارتفاع نسبة البرولاكتين في الدم فسيقوم الطبيب بإيجاد دواء مختلف أو دواء يساعد على انخفاض البرولاكتين في الدم.

هل ارتفاع هرمون الحليب خطير وما هي الأدوية المستخدمة في العلاج

من أكثر أنواع الأدوية شيوعًا في علاج فرط البرولاكتين هى كابيرجولين وبروموكريبتين وسيبدأ الطبيب بإعطاء المريض جرعة منخفضة من أحد هذه الأدوية مع زيادة الجرعة تدريجيًا إلى أن يعود مستوى البرولاكتين إلى طبيعته مرة أخرى، ويستمر هذا العلاج إلى أن تقل الأعراض المختلفة أو إلى أن يحدث حمل إذا كان ذلك هو الهدف، وفي العادة يتوقف العلاج بمجرد أن تصبح المرأة حامل.

هل ارتفاع هرمون الحليب خطير.. ويؤخذ دواء كابيرجولين مرتين أسبوعيًا ويكون له آثار جانبية أقل من آثار دواء بروموكريبتين، ويساعد كابيرجولين على عودة مستوى البرولاكتين إلى المستوى الطبيعي مرة أو بشكل أسرع من دواء بروموكريبتين، ولكن قد يسبب تناول كابيرجولين بكميات كبيرة إلى التعرض لمشاكل صمام القلب، لذلك لابد من تناوله بشكل معتدل، من الممكن استخدام دواء بروموكريبتين ودواء كابيرجولين حين تكون المرأة في فترة الحمل.

أعراض ارتفاع هرمون الحليب

من أهم الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لهذه الأدوية هى الدوار والصداع والغثيان، وتؤدي زيادة جرعة هذه الأدوية ببطء وتدريجيًا إلى زيادة الآثار الجانبية، وهناك طريقة لتقليل الآثار الجانبية وهي إعطاء دواء بروموكريبتين في المهبل مباشرة.

في بعض الأحيان على تحتاج الكثيرات العلاج من مشكلة فرط برولاكتين الدم، وذلك على الرغم من أن النساء المصابات بهذه المشكلة قد لا ينتج الجسم لديهن هرمون الاستروجين وبسبب ذلك تكون هناك حاجة إلى تناول علاج يساعد على إنتاج الاستروجين، قوقد لا تكون هناك حاجة للعلاج إذا لم يعثر الطبيب على سبب أو عند ارتفاع البرولاكتين في الدم بسبب الأورام الصغيرة في الغدة النخامية مع استمرار الجسم في إنتاج هرمون الاستروجين، ومن الممكن أيضًا أن تتناول المرأة المصابة بفرط برولاكتين الدم حبوب منع الحمل المختلفة من أجل منع الحمل أو تنظيم الدورات الشهرية.

الجراحة

إذا كان الورم كبير من الممكن أن يحتاج الطبيب إلى إجراء عملية جراحية للمريض إذا لم يتحسن المريض وتصبح  الأعراض أخف، وقد يلجأ الطبيب أيضًا إلى استخدام الرنين المغناطيسي للتصوير ومعرفة حجم الورم من وقت لآخر.

السابق
ما هو المشروب الذي يحرق الدهون بعد الاكل ويساعد على إنقاص الوزن
التالي
سيدامكس.. معلومات هامة عن دواء سيدامكس واستخداماته وآثاره الجانبية