الحمل والولادة

الفرق بين وجع الدورة ووجع الحمل فروقات بسيطة تعرفي عليها

الفرق بين وجع الدورة ووجع الحمل

هل هناك فوارق بين ألم الحمل وألم الدورة ؟

الفرق بين وجع الدورة ووجع الحمل هو بالضبط ما سنحاول التطرق له في موضوع اليوم، وهو واحد من بين عدة مواضيع تهم صحة المرأة الحامل. كما سنستمر إن شاء الله في تقديم كل ما من شأنه أن يساعد الحامل على تخطي فترة الحمل في أفضل الظروف.

توجد بعض الأعراض التي تشعر بها النساء قبل موعد الدورة الشهرية، وهذه الآلام تشبه أيضاً أعراض الحمل قبيل التأكد منه، وهو ما يؤدي بالمرأة إلى الشعور بالقلق، وتبقى حائرة في دروب الشك من أمرها، هل هي إشارات مبكرة للحمل أم أنه ما يسبق الدورة الشهرية. ومن بين الأعراض التي تمر بها السيدات سواء في الحمل أو عند اقتراب الدورة هي الشعور بالألم.
كيف لكِ سيدتي أن تفرقي بين ألم الدورة الشهرية وألم الحمل؟ من الأفضل التعرف أكثر على كيفية حدوث الدورة الشهرية من أجل الإجابة على هذا السؤال، وهو ما سيساعدنا في تحديد الفرق بين وجع الدورة ووجع الحمل ..

أسباب حدوث آلام الدورة الشهرية

الدورة الشهرية أو ما يسمى بالطمث هي أولى مراحل استعداد الجسم لاستقبال الجنين المحتمل كل شهر. ويعد فهم كيفية آلية وقوع الدورة أمرًا مهمًا، حيث يمكنكِ استخدام هذه المعلومات للمساعدة في حدوث الحمل أو منع حدوثه، والتعرف أكثر على أعراض الدورة الشهرية وعلامات الحمل المبكرة التي تشعرين بها سيدتي.

إقرأ أيضا:تعليمات تهمك عند استعمال شريط اختبار الحمل

الدورة الشهرية هي حدوث نزيف دموي تقريبا مرة في الشهر لكل النساء بعد وصولهن إلى سن البلوغ، وتختلف عند النساء مدة خروج دم الحيض، حيث تتراوح ما بين 3-8 أيام. وتأتي الدورة الشهرية لزيادة الأوعية الدموية المجهزة لاستقبال البيضة المخصبة المتوقعة.

فإذا انقضت فترة الإباضة دون أن يعق تلقيح البويضة، لن يحدث الحمل وتزحف البويضة، ويتم إلقاء هذا المزيج على شكل نزيف دموي، ويكون مصحوبا بالألم الذي تختلف شدته من امرأة إلى أخرى، لكنه متواجد بالفعل وتشعر به كل النساء بنسب متفاوتة. ويكون وجع الدورة الشهرية ناتج عن الانقباضات التي يقوم بها ليطرد الجميع خارج الجسم. وتشير الإحصائيات إلى أن 90% من السيدات تعانين من ألم الدورة.

وفي حالة الحمل، ترحل البويضة الملقحة عبر قناة فالوب لتصل إلى رحمك وتلتصق بجداره لتبدأ أولى مراحل الحمل وهي فترة التعشيش. هنا تكون الآلام نتيجة استقباله للكائن الجديد وترابط الاثنين معا عن طريق الشعيرات الدموية. فهيا بنا نتعرف على الفرق بين وجع الدورة ووجع الحمل

الفرق بين وجع الدورة ووجع الحمل

الجدير بالذكر أن وجع الدورة ووجع الحمل يصيبان العديد من المناطق في جسم المرأة مثل الصدر ومنطقة أسفل البطن والمنطقة الرحمية وأيضا أسفل الظهر. وترجع كل هذه الأوجاع إلى التغييرات الهرمونية التي تحدث بداخل جسم المرأة سواء كانت حاملا أم قبيل نزول أولى قطرات دم الحيض، وهو ما نستعرضه لحضراتكم في النقاط التالية:

إقرأ أيضا:الاجهاض في الشهر الثاني – أسبابه وأعراضه ونصائح هامة لتجنبه

الوجع في منطقة البطن:

  • وجع البطن خلال الحمل: تشعر المرأة الحامل بانقباضات البطن بشكل واضح مع استمرارها لمدة أطول، مع الإحساس بالرغبة في القيء خاصة حين الاستيقاظ من النوم في الفترة الصباحية.
  • آلام البطن أثناء الدورة: تكون في الفترات قبيل نزول دم الحيض، حيث لا تشعر بها كل النساء. وتكون حدة هذه الآلام أخف من آلام الحمل، كما لا يصاحبها ذلك الشعور بالغثيان أو القيء.

ألم على مستوى الصدر

  • وجع الصدر في فترة الحمل: هو من الأمور الطبيعية التي تحدث عند غالبية النساء، حيث تبدأ الحامل بالشعور بوخز في الصدر وتتزايد هذه الأوجاع يومياً، وذلك بسبب ارتفاع معدل هرمون البروجسترون، وتستمر هذه الآلام طوال فترة الحمل.
  • ألم الصدر أثناء الدورة الشهرية: يختلف الأمر عن الحمل تقل الأوجاع مع مرور الوقت وخاصة مع بداية الدورة الشهرية وذلك نتيجة هبوط معدل البروجسترون.

الوجع الناتج عن النزيف

  • النزيف في الدورة الشهرية يكون ناتجا عن تمزق الشعيرات الدموية. وتشعر المرأة بمغص داخل بطنها، وأيضا تحدث تقلصات بهدف إخراج الأشياء التي يريد الجسم أن يتخلص منها وهنا يكون الألم الناتج عن النزيف قبل وأثناء الدورة.
  • النزيف أثناء الحمل: في فترة الحمل تتعرض العديد من السيدات لحدوث نزيف بسيط، بسبب انغراس البيضة المخصبة في الجدار الرحمي. قد لا يدوم هذا الأمر إلا يوما أو يومين، بعكس المغص الذي تشعر به السيدات في حالة الدورة.

آلام مرتبطة بالحمل فقط

للتفريق بين ألم الحمل وألم الدورة، هناك أشياء تشعر بها النساء أثناء الحمل فقط. قد يحدث ألم الرابط المستدير في الثلاثة أشهر الوسطى للحمل، وتحدث هذه الآلام نتيجة تمدد واتساع الأربطة الواصلة من رحمك وإلى منطقة الفخذ.

إقرأ أيضا:علاج انسداد قناة فالوب بالادوية.. هل تؤثر على الخصوبة والحمل؟

وهذه الآلام تعطي المرأة إحساس عدم الشعور بالراحة. ويغيب هذا النوع من الوجع في العادة الشهرية حيث لا توجد تمددات بل هي انقباضات رحمية تتباين حدتها، لهذا ذكرنا أن هذا الألم مرتطب بالحمل فقط.

بالنظر إلى ما سبق يمكن القول أن الفرق بين وجع الدورة ووجع الحمل ليس بذلك الفارق الكبير الذي تتخيله السيدات. لهذا يمكن اللجوء إلى الأعراض الأخرى -غير الوجع- لمعرفة إن كانت الأمر متعلقا بالحمل فعلا.

الفرق الأوضح بين علامات الحمل والدورة الشهرية هو في الفترة الزمنية التي تفصل بين أعراض الدورة الشهرية والحمل، حيث إن الفترة الزمنية التي تحدث فيها أعراض الدورة الشهرية تحدث قبل نزول الدورة بأسبوع، ولكن أعراض الحمل تستمر لفترة أطول. وأيضا الأعراض التالية:

الفرق بين أعراض الحمل وأعراض الدورة الشهرية

  • الإقبال الشديد على الطعام أو النفور منه أثناء الحمل

أثناء الحمل، قد تشعر المرأة بعدم الرغبة في تناول الطعام. كما أنها في بعض الأحيان ترغب في تناول العديد من الأطعمة وقد تنجذب لبعض الأطعمة التي كانت لا تفضلها.

  • الإقبال على الطعام أثناء الدورة الشهرية

هنا الأمر يختلف نوعا ما لكن في غالب الأمر لا تشعر السيدات بتغيرات كبيرة في طريقة أو كمية الطعام، وإن كان هناك نفور من الأكل فهو مؤقت بسبب رجوع الإفرازات الهرمونية إلى عادتها بعض انقطاع الطمث.

  • الشعور بالإمساك أثناء الحمل

من أهم علامات الحمل المبكرة هي حدوث إمساك حاد وتحجر في البطن. الأمر غير وارد وليس بذلك التكرار الذي يمكن أن يحسب من علامات قرب الدورة الشهرية عكس فترة الحمل.

  • الشعور بالإرهاق فترة الحمل

الأمر عادي وطبيعي ويصيب غالبية النساء الحوامل ويكون واضحا خاصة في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل. فأثناء الدورة الشهرية، تشعر المرأة بالإرهاق. كما يُصاحب هذا الإرهاق الشعور بألم بالمفاصل والعضلات. لكن لا يمكن تعميم الأمر على كل النساء، وإن وجد فسرعان ما يزول.

  • الشعور بالنعاس أثناء الحمل

من علامات الحمل شعور المرأة الحامل بالنعاس الشديد، حيث يمكنها أن تنام في أوقات على غير عادتها، الشعور الغائب عند قرب الدورة.

  • من علامات الحمل وجود إفرازات

تُلاحظ المرأة الحامل في بداية فترة الحمل خروج إفرازات بيضاء اللون، وتشبه الحليب المتقطع. كما تحدث هذه الإفرازات بسبب حدوث ازدياد في سمك المنطقة، ومن الممكن أن تبقى هذه الإفرازات طوال فترة الحمل.

  • حساسية الطعام أثناء فترة الحمل

تصاب المرأة أثناء فترة حملها بحساسية الطعام، حيث ينتابها إحساس القيء عندما تقوم بشم رائحة أي نوع من الأطعمة. ونادراً ما يحدث هذا قبيل الطمث.

أهم النصائح التي يجب اتباعها لعلاج ألم الدورة الشهرية

بالرغم من أن الفرق بين وجع الدورة ووجع الحمل بسيط نوعا ما، إلا أن الأمر يختلف في طريقة التخفيف بين ألم الحمل وألم الدورة. والبداية من المغص الناتج عن الطمث. حيث لا يمكن التخلص نهائيا من ألم الدورة، إلا أن تغيير بسيط في بعض السلوكيات قد يؤدي إلى التخفيف من الآلام المصاحبة للنزيف في فترة الحيض، بداية من:

  • الاسترخاء في فترة الطمث والابتعاد عن التوتر من أهم العوامل المساعدة في التخفيف من وجع الدورة.
  • يجب تناول المشروبات الدافئة مثل النعناع المغلي، والحلبة، والقرفة. فهذه المشروبات تساعد على تقليل التشنجات التي تحدث أسفل البطن أثناء الدورة الشهرية.
  • تنظيم التغذية مهم في الحياة عامة، حيث يجب عليك سيدتي الانتباه لكل ما تأكلينه في فترة الدورة حتى تقل الأوجاع، حيث يستحب التقليل من السكريات لأنها تؤدي إلى تقليل نسبة المغنيسيوم في الدم، وهو من أهم المعادن التي تتحكم في تقليص الانقباضات.
  • ممارسة الرياضة خاصة المشي أو السباحة من السلوكيات التي يمكن ان تقلل من لآلام الدورة الشهرية.
  • يجب الاهتمام بالنظافة الشخصية والحرص على تغيير الحفاض.
  • يمكن الاستعانة بأدوية تقليل المغص مثل تناول حبوب منع الحمل التي تساعد في تقليل ألم الطمث.
  • هناك بعض النساء من يضعن قربة ساخنة على بطنهن لكي يشعرن ببعض الراحة.
  • كما تضعن بعض النساء وسادة على البطن لتقليل ألم الدورة الشهرية.

إن كان مسموحا في فترة الطمث بتناول الأدوية وبعض المسكنات. فهذا الأمر مرفوض بتاتا إن كنت تتوقعين الحمل أو في فترة الحمل فعلا. وإليك بعض الإرشادات للتخفيف من ألم الحمل.

مشروبات تخفف آلام الدورة الشهرية

بعد معرفة الفرق بين وجع الدورة ووجع الحمل عند المرأة. نقدم فيما يلي مجموعة من المشروبات التي تخفف من آلام الدورة الشهرية، وفقًا لموقع A.Vogel Herbal Remedies البريطاني..

– الزنجبيل

يعرف الزنجبيل بأنه علاج تقليدي لكثير من المشكلات الصحية، ومن بينها آلام الدورة الشهرية. حيث يحتوي الزنجبيل على خصائص مضادة للالتهابات، ما يساعد في تخفيف التقلصات والآلام. ووجدت بعض الأبحاث أن الزنجبيل له نفس تأثير الإيبوبروفين في تخفيف آلام الطمث.

وإذا كنتِ تعانين أثناء الدورة الشهرية من الغثيان أو اضطرابات في الجهاز الهضمي؛ فإن الزنجبيل يساهم في تقليل هذه الأعراض. ويمكن تناوله مع إضافة ملعقة من العسل الأبيض أو بضع قطرات من عصير الليمون.

– البابونج

يحتوي البابونج على نسبة عالية من مركبات تساعد في تخفيف آلام الدورة الشهرية، ومن بين هذه المركبات: الجليسين والهيبورات، والمعروفان بقدرتهما على تسكين الآلام وتشنج العضلات. ويتميز البابونج كذلك بخصائصه المضادة للالتهابات. ما يخفف من آلام الدورة الشهرية. كما أنه يحسن من الحالة المزاجية ويقضي على التوتر والقلق.

– النعناع

يستخدم النعناع منذ سنوات طويلة كعلاج لاضطرابات الجهاز الهضمي. كما أنه فعال في تخفيف آلام الدورة الشهرية والتقلصات الناتجة عنها. وأشارت دراسة إلى أن زيت النعناع يعمل على استرخاء عضلات المعدة وتسكين التقلصات الناتجة عن الطمث. ووجد باحثون أن تأثير النعناع في تسكين الألم يرجع إلى احتوائه على مادة المنثول، والتي تتميز بخصائصها المضادة للتقلصات والتشنجات.

أهم النصائح التي يجب اتباعها لتقليل ألم الحمل 

بعد التعرف على الفرق بين وجع الدورة ووجع الحمل. نستعرض طريقة التقليل من ألم الحمل، وهي نصائح تجمع بين التخفيف من ألم الحمل والحفاظ على الجنين.

  • أول وأهم نصيحة يجب على المرأة الحامل أن تتابع مع الطبيب المعالج الخاص بها.
  • يجب الامتناع عن تناول الأدوية دون استشارة الطبيب وذلك للحفاظ على صحة الجنين.
  • ينبغي عمل الفحوصات اللازمة للحد من حدوث أي أعراض أو أمراض تصيبك أو تصيب طفلكِ.
  • ينبغي الاهتمام بنظام غذائي صحي وسليم متوازن يحتوي على أهم العناصر التي تدخل في تكوين الجنين، خاصة في الثلاثة أشهر الأولى.
  • يجب الابتعاد عن القيام بمجهود واجتناب حمل الأثقال أو القيام بالأعمال الشاقة.
  • الحرص على ارتداء الملابس القطنية الواسعة.
  • يجب تجنب الإكثار من شرب الكافيين حتى لا يحدث الإجهاض في الشهر الأول من الحمل.
  • الامتناع عن شرب المشروبات الغازية أو الكحولية للحفاظ على صحة الجنين.
  • الحرص على تناول البروتينات والفيتامينات، وحمض الفوليك لتجنب حدوث تشوهات للجنين.
  • الحرص على الجلوس في أماكن هادئة بعيدة عن الصخب المسبب للإزعاج لتجنب كل مسببات التوتر التي تؤثر سلبا على نمو الجنين.

الخلاصة في الفرق بين وجع الدورة ووجع الحمل

الحسم في الفرق بين وجع الدورة ووجع الحمل ليس سهلا. حيث توجد العديد من الآلام التي تتشابه بين ألم الدورة وألم الحمل. كما أن شدة الآلام تختلف على حسب مستوى تحمل كل امرأة، لهذا ينصح دوما بمراقبة باقي إشارات الحمل.

السابق
هل وجود كيس على المبيض يمنع نزول الدورة؟ تعرف على أسباب ظهوره وطرق العلاج
التالي
ما هو المشروب الذي يحرق الدهون بعد الاكل ويساعد على إنقاص الوزن