حيوانات وطيور

اعراض حساسية القطط

أعراض الإصابة بحساسية القطط

إن الأشخاص اللذين يعانون من حساسية القطط تكون أجهزتهم المناعية حساسة للغاية فيتحسس الجسم من خلايا جسمه الميتة المتطايرة والبكتيريا أو الفيروسات التي تهاجم الجسم وتظهر بعد ذلك أعراض حساسية القطط على المصاب ومن جهة أخرى يوجد أشخاص لا يعانون من حساسية القطط لكن يسبب وجود القطط في المنزل لديهم تفاقم من مرض معين (المتلازمات التنفسية السعال والكريب والربو) فتتمثل أعراضه على الجسم كالتالي:[1]

  • حساسية الجهاز التنفسي: وتتمثل في السعال والعطاس المستمر.
  • الطفح الجلدي: ويتمثل بظهور الشره وخاصة في الوجه والصدر.
  • حكة وإحمرار العينين: فيظهر إحمرار في العينين بارز وخاصة في الصلبة نتيجة الحكة المستمرة لهما وتأذي العين من هذه الحكة.
  • إحمرار في الجلد: ويظهر بشكل متفاوت خاصة فب المناطق التي تلامسها القطط مباشرةً (الأيدي والأرجل).
  • احتقان أو سيلان أنفي: ويظهران بشكل متفاوت بحسب حساسية الجسم للقط فالبعض يظهر عليه الأعراض كاحتقان أنفي والبعض الآخر يحدث له سيلان أنفي.

ملاحظة: نظهر أعراض الإصابة بحساسية القطط بشكل متفاوت على الناس فالبعض يظهر عليه هذه الأعراض بعد لمس القطط مباشرةً والبعض الآخر يستغرق لدقائق أو ساعات أو أيام وخاصة عند الأطفال يظهر عليها من انواع القطط.

إقرأ أيضا:تركيب الشعر في الثدييات

أسباب الإصابة بحساسية القطط

  • تحدث حساسية القطط عندما يتفاعل جهاز المناعة مع مواد غريبة مثل العفن أو أوبار الحيوانات الأليفة وشعرها وخلايا جسمها الميتة.
  • يقوم بعدها جهاز المناعة بإنتاج بروتينات تعرف باسم الاجسام المضادة فقوم هذه الأجسام المضادة بحمايتك من المواد الغازية الغير مرغوب فيها والتي قد تسبب المرض أو العدوى في حال كان لديك حساسية مفرطة من الحيوانات.
  • فيقوم جهاز المناعة الخاص بك بمهاجمة هذه الأجسام الضارة عن طريق ظهور الحساسية كطفح جلدي أو متلازمة تنفسية وبقية الأعراض الأخرى على أنها شيء ضار.
  • عندما تستنشق هذه المواد الضارة أو تلامسها تثير لديك الحساسية فيقوم جهاز المناعة بإخراجها عن طريق التهاب الأنف والرئتين فإن التعرض لهذه المواد المضرة لفترات طويلة يمكن أن يسبب التهاب مجرى الهواء المستمر وصولاً لداء الربو وخاصة عن تربية القطط الشيرازي.[2]

مضاعفات حساسية القطط

  • التهاب الجيوب الأنفية: فإذا استمر هذا الالتهاب لفترات زمنية كبيرة ولم تتخلص من مسبباته سوف يؤدي للإضرار في الأنسجة المخاطية الموجودة في ممرات الأنف فتسد الفجوات المجوفة المتصلة بممرات الأنف (الجيوب الأنفية) فتتعرض للإصابة بعدوى جيوب الأنف البكتيرية والتهاب الجيوب الأنفية.
  • الربو: يعاني جداً الأشخاص المصابون بالربو من حساسية مفرطة للحيوانات وتزداد عندهم حدة نوبات الربو التي تتطلب علاج فوري ومراجعة الطبيب والإمتثال لرعاية طبية فائقة.

كيف أعالج حساسية القطط

حساسية القطط هو مرض كغيره من الأمراض لذلك في حال ظهور أعراض حساسية القطط يجب عليك إتباع إرشادات الطبيب فممكن أن يصف لك أدوية لعلاج هذا المرض، لكن للتنويه هناك إجراءات بسيطة تقلل خطر الإصابة بحساسية القطط وتشمل ما يلي:

إقرأ أيضا:نبذه عن الفأر الكنغر
  • عدم ملامسة القطط بشكل مباشر: فعليك الانتباه من لمس القطط حتى لو للحظات قليلة.
  • عدم ملامسة الأشخاص اللذين يمتلكون قطط: فاللذين لديهم قطط ويلامسونها يتطاير خلايا جلد القطط الميتة وشعرهم ويلتصق بملابسهم فالاقتراب منهم يعرضك لخطر هذه الحساسية.
  • التخلص من القطط: إذا كنت تعاني من حساسية القطط ولديك قط في المنزل فعليك التخلص منه فهو ينشر شعره وخلاياه ولعابه في كل مكان.
  • إيجاد مأوى للقطط: إذا كنت لا تود من التخلص من حيوانك الأليف فعليك تخصيص مكان له بعيد عنك لكيلا تتعرض للحساسية ثانيتاً.
  • تنظيف المنزل باستمرار: لكي تتخلص من كل أسباب المرض وخاصة السجاد الذي يعلق به شعره وخلاياه والبكتيريا التي تتواجد على جسمه.
  • العناية بنظافة القطط: فيجب عليك تنظيف القطط بشكل مستمر للتخلص من خلاياه الميتة ووبره وشعره الذي قد يعلق بكل مكان ويسبب لك الحساسية.

ملاحظة: قد تكون هذه الإجراءات كافية للتخلص من أعراض مرض الحساسية وقد لا تكفي فعليك عرض مشكلتك على الطبيب حصراً.

الإصابة بجرثومة القطط

جرثومة القطط هو مرض معدٍ يشابه أعراض الأنفلونزا ويسببه نوع من الطفيليات التي تتواجد عادةً في براز القطط واللحوم الغير مطهية جيداً وخاصة لحوم الغنم والخنزير بعض الأشخاص يشفون من هذا المرض من دون علاج والبعض يشفى منه بعد العلاج لكن في بعض الأحيان يكون المرض خطير وممكن أن يكون قاتل لأنه قد يتسبب بمضاعفات صحية قد تطال الدماغ وممكن لهذه الجرثومة أن تسبب عيوب خلقية للجنين عند إصابة الحامل بها.

إقرأ أيضا:سمات طير الخاطوف

أسباب جرثومة القطط

ينتقل هذا الطفيلي إلى الجسم من الشخص المصاب بالمرض للشخص السليم عبر الكثير من الطرق الأغذية وأيضاً عن طريق ملامسة الشخص المريض وهذه هي أكثر الطرق انتشاراً للمرض:

  • تناول الطعام النيء: ويتم ذلك عن طريق تناول اللحوم النيئة أو الغير مطهية جيداً التي تحمل هذا الطفيلي فينتقل لك.
  • انتقال الجرثومة من الأم للجنين: ويتم ذلك عندما تنتقل الجرثومة للأم خلال فترة حملها فتنتقل منها للجنين.
  • عدم أخذ الاحتياطات: من خلال لمس القطط الحاملة للطفيلي أو للحوم النيئة وعدم غسل اليدين جيداً بعدها.
  • استخدام أدوات ملوثة بالطفيلي: ويتم ذلك عن طريق الطهي بأدوات ملوثة بالطفيلي أو استخدامها في الشرب.
  • تناول الخضراوات والفواكه الغير مغسولة جيداً: فقد تكون الخضراوات والفواكه ملوثة بالطفيلي وعند تناولها تنقله لك.
  • لمس براز القطط: فبراز القطط أكثر العوامل التي تنقل هذا الطفيلي.
  • نقل دم شخص مصاب: لإن الطفيلي يكون متواجد في الدم وينتقل من المصاب للشخص السليم عبر نقل الدم.

علاج جرثومة القطط

قد لا يحتاج المريض بجرثومة القطط إلى علاج في حال كانت مناعة جسمه قوية ولكن ذوي المناعة الضعيفة والحوامل لهم معاملة خاصة ويحتاجون معاملة خاصة، وهذه بعض الخيارات العلاجية التي يمكنك اتباعها لعلاج هذه الجرثومة:

  • أصحاب المناعة القوية: يجل تناول الأغذية الغنية بحمض الفوليك إلى جانب الدواء الذي يصفه الطبيب لإن الدواء يقلل من قدرة الجسم على امتصاص حمض الفوليك.
  • أصحاب المناعة الضعيفة: يحتاجون لمراجعة الطبيب لأخد أدوية وقد تستمر هذه الأدوية مدى الحياة.
  • الحامل: فيعطي الطبيب لها نوعان من الأدوية الأول لتخفيف أعراض المرض عنها والثاني لمنع انتقال العدوى من الأم للجنين التي قد تسبب كثيراً من المضاعفات عليه وممكن أن تسبب له تشوهات خلقية وخاصة إذا اكتشفت الجرثومة في وقت متأخر أما إذا كان الوقت مبكر فالعلاج يكون أسهل وأبسط ولا يسبب الكثر من الأخطار على الأم وعلى الجنين.
السابق
نوعيات طائر البلبل
التالي
اهم انواع العقارب