معلومات طبية

أعراض مرض التصلب اللويحي

  • هو مرض يصيب الدماغ  وهو يسيطر على المناعة مما يضر بالأعصاب ويجعل المخ غير قادر على إرسال إشارات لبقية أجزاء الجسم، ويتسبب ذلك بظهور الأعراض التالية وأهمها صعوبة المشي ورعشة وعدم القدرة على التحكم في الأشياء.

أعراض مرض التصلب اللويحي

هناك الكثير من الأعراض التي تظهر على المريض والتي تؤكد الإصابة بمرض التصلب اللويحي وهي كالتالي بالتفصيل:

  • رعشة مستمرة.
  • فقدان الرؤية أو الرؤية بشكل ضبابي.
  • آلام وتعب شديد.
  • شلل نصفي قد يصيب الجانب الأيمن أو الجانب الأيسر أو القدمين.
  • عدم القدرة على التحكم في الأشياء أو مسك أي شيء.
  • كهرباء زيادة في المخ.
  • حكة في جميع أجزاء الجسم.
  • فقدان العين بالتدريج كلا منهم على حدا ويصاب المريض بالتهاب في العصب مما يسيطر على العين آلام شديدة.
  • في البداية مثل ما سبق ذكره تحدث أعراض خفيفة وتختفي سريعا حتى يقوي المرض، حيث تبدأ هذه الأعراض في الظهور عند ارتفاع درجة حرارة المريض مما يجعل المرض ينشط أكثر ويبدأ في الظهور.
  • والجدير بالذكر أن كل هذه الأعراض السابقة قد لا تظهر بأكملها عند مريض التصلب اللويحي ولكن قد يظهر عرض أو اثنين وقد يختفي الباقي، حيث إن كل شخص يختلف في أعراضه بهذا المرض وكذلك حسب قوة كل شخص وقوة مناعته في مواجهة الأمراض.
  • كما يجب أن تعلم أن هذا المرض يطلق عليه المرض الصامت حيث لا قد لا تظهر هذه الأعراض وقد تكون خفيفة جدا، وهي تظهر عند الإنسان العادي مثل تصلب الأعصاب وعدم الرؤية بشكل جيد، حتى ينشط المرض ويبدأ في إظهار كافة الأعراض الأخرى.

إقرأ أيضا:تأثير ضرس العقل على الأعصاب.. تعرف على أسباب وطرق علاج تلف الأعصاب

مضاعفات مرض التصلب اللويحي

هناك الكثير من المضاعفات التي قد تحدث للمريض حيث أن هذا المرض يعمل على تجديد نفسه بشكل دوري مما يجعل المريض بالمضاعفات التالية:

  • شلل في الساقين.
  • عدم القدرة على التركيز، أو فقدان ذاكرة.
  • قد يصاب المريض باكتئاب.
  • الإصابة بمرض الصرع.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • ومشاكل عند ممارسة الجنس.
  • تيبس وتشنج في العضلات.

أسباب مرض التصلب اللويحي

هناك عدة أسباب للإصابة بهذا المرض أهمها:

  • ضعف المناعة حيث أن المناعة عامل أساسي للإصابة بالأمراض لذلك كلما ضعفت المناعة كلما كان الإنسان أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.
  • في الحقيقة لم يتم تحديد سبب رئيسي للإصابة بمرض التصلب اللويحي ولكن البعض يقول إنه نتيجة للإصابة ببعض الفيروسات والميكروبات في فترة الطفولة مما جعلته يتكون ويترسب في الكبر.
  • وهو مرض يصيب المناعة نفسها مما يجعلها تقوم بمهاجمة نفسها، مما يتسبب في تلف الميالين وهي طبقة تحمي العظام والعمود الفقري والدماغ مما يؤدي للإصابة بهذا المرض وهو أفضل تشبيه علمي له.
  • كما تلعب الوراثة دورا كبيرا في إصابة الإنسان بهذا المرض فإذا كان الأب أو الأم مصابين فهناك احتمال كبير أن يصاب الابن بهذا المرض، والتوأم فإذا أصيب أحدهم فهناك احتمال بنسبة 30% أن يصاب الأخ الأخر بهذا المرض.
  • كما أن هناك أمراض أخرى قد تكون سببا للإصابة بالمرض فمثل ما سبق ذكره ضعف المناعة، ومرض السكر والغدة الدرقية.
  • كذلك الإصابة ببعض الفيروسات في فترة الطفولة والتي بدأت تتمحور وتكون هذا المرض في الكبر.

كيف يمكن علاج مرض التصلب اللويحي

تشخيص المرض

  1. يتم تشخيص المرض من خلال الرجوع للطبيب والذي يطلب التحاليل الطبية للتأكد من إصابة المريض بالمرض، كما يقوم الطبيب بفحص المريض سريرا لتشخيص المرض بشكل صحيح.
  2. قد تؤثر بعض الفيروسات وتسبب أعراض مشابهة لمرض التصلب اللويحي لذلك يقوم الطبيب بأخذ عينة من المريض من النخاع الشوكي في العمود الفقري وتحليلها والتأكد من الفيروسات التي توجد بها أن وجدت.
  3. كما يتم عمل أشعة رنين للتأكد من وجود مشكلة في المخ أم لا، كما يتم عمل فحص MRI  وهي أشعة يتم عملها للمريض حيث يتم إدخاله في أنبوبة طويلة لمدة ساعة وهي ليست مؤلمة ولكنها تسبب الضيق لدي بعض الأشخاص، ويمكن أن يتم حقن المريض بمادة تقوم هذه المادة بإثارة المرض مما يجعله يبدأ في ظهور بعض الأعراض التي تظهر في الأشعة ويبدأ الطبيب بالتأكد من الإصابة بالمرض.
  4. وهناك فحص أخر يتم عمله فحص بالكهرباء حيث يتم متابعة الإشارات التي يقوم المخ إعطائها للجسم.

علاج المرض

  • عندما يتم اكتشاف المرض فلا يوجد خوف بإذن الله فالعلاج سهل وذلك من خلال ممارسة الرياضة بشكل مستمر وتناول طعام صحي والبعد عن الأطعمة الضارة.
  • كما ينصح بالتدليك المستمر للجسم والعضلات حتى لا يحدث بها تيبس، وعدم التعرض لأشعة الشمس كثيرا وهذه في حالات الكشف المبكر عن المرض وهذه الحالات قد لا تحتاج لعلاج وهي بسيطة وسريعة الشفاء بإذن الله.
  • أما في حالات ظهور جميع الأعراض السابقة ومضاعفات المرض يتم المتابعة الدورية مع الطبيب حيث أن في هذه الحالة لا يكون هناك علاج فقد يكون المرض ظهر بشكل كبير مما تلعب المناعة دورا كبيرا في الشفاء منه.

ولكن هناك بعض العلاجات التي يصفها الطبيب للمريض والتي تحد من مضاعفات المرض وتعمل على تقوية المناعة وهي:

إقرأ أيضا:تأثير ضرس العقل على الأعصاب.. تعرف على أسباب وطرق علاج تلف الأعصاب
  • دواء إنترفيرون.
  • دواء غلاتيرمر.
  • دواء كورتيكوستيرويد.
  • وهذه الأدوية هي الأكثر شهرة لعلاج المرض حيث تحد من النوبات التي تصيب المريض بشكل كبير.
  • كما يمكن أن يقوم الطبيب بتنظيم فيتامين د الخاص بالمريض حيث ثبت فاعلية فيتامين د في علاج مرض التصلب اللويحي والتقليل من أعراضه بشكل كبير.
  • يمكن أن يقوم الطبيب بفصل البلازما وذلك من خلال عملية تشبه بغسيل الكلى وتتم هذه العملية في الحالات المتأخرة التي لا يستجيب فيها المريض للعلاج.

العلاج المنزلي

  • يمكن أن يقوم الأهل بعلاج المريض في المنزل فهذا المرض يحتاج لعناية مستمرة ومتابعة دورية حيث يمكن أن نقوم بتدليك المريض باستمرار لكي يتخلص من التصلب الذي يصيب الأطراف.
  • الاهتمام بنفسية المريض فالاكتئاب يسبب عدم قدرة الجسم على مقاومة المرض لذلك يجب تحسين حالة المريض النفسية والوقوف بجانبه وأخباره أنها فترة وسوف تنتهي بإذن الله.
  • كذلك البعض عن التدخين فهو سم قاتل ويسبب زيادة المرض فلا ينصح به في جميع الأحوال، كذلك الكحوليات والأطعمة الضارة.
  • كما ينصح المريض بالبقاء في درجة حرارة معتدلة وعدم الاستحمام بماء ساخن ولكن ماء دافئ معتدل حتى لا تزيد المشكلة.
السابق
القضاء على سرعة القذف
التالي
فوائد التفاح للقولون