تنمية بشرية

مكتشف مؤسس علم النفس الحديث

  • يعد العالم سيجموند فرويد من أشهر العلماء في المجال النفسي وعلم الأعصاب.
  • فهو من رواد التحليل النفسي، وهو مؤسس علم النفس الحديث.
  • الاسم الحقيقي له هو فرويد شلومو.
  • ولد عام 1856 في 6 مايو، فهو من أصول نمساوية كما له عروق يهودية.
  • أهتم بالدراسات الطبية المتعلقة بعلم النفس ووضع العديد من التحاليل النفسية والأسس التي تعتمد على التفكير الحر.
  • هو أول من أسس علم النفس الحديث وأضاف له الكثير من النظريات التي تعتمد على التفرقة بين مرحلة العقل واللاوعي.
  • كما إنه استخدم التشخيص السريري لمعالجة الأمراض النفسية، وذلك من خلال عمل حوار بين المريض والطبيب النفسي باستخدام تقنيات مختلفة تساعد على العلاج السريع.
  • وكان أكثرهم شهرة هو عمل حلقات أو تكوين جمعيات للعلاج النفسي.
  • كما إنه حرص على دراسة تفسير الأحلام وذلك لاعتقاده الشديد بضرورة الربط بين الأحلام وما يدور في العقل الباطن للإنسان.

معلومات عن حياة فرويد

  • ولد في بلدة يطلق عليها بريبور وكانت تابعة لأصول نمساوية، ولكنه كان منتمي للدين اليهودي.
  • كان والده هو جاكوب يعمل تاجرا للصوف وكان يتصف بالشدة والصرامة.
  • تزوج والده من ثلاث نساء، وأنجب من الزوجة الأولى والثانية طفلين، وكان فرويد من الزوجة الثالثة.
  • فرويد هو الابن الأكبر لثمانية أخوات أشقاء، ولكنه كان يتميز عنهم بذكائه الشديد، لذلك كانت له معاملة خاصة وكان والده يفضله عنهم.
  • وبالرغم من المراحل الصعبة التي كانوا يمرون بها وظروفهم الاقتصادية المتدنية، ولكنهم حاولوا بشتى الطرق توفير فرصة التعليم له.
  • ولكن في عام 1865 تعرض والده لخسارة كبيرة في عمله مما أدى لانتقال العائلة إلى ولاية لايبزيغ ومنها إلى فيينا.
  • واستقروا في فيينا لفترة من الزمن والتحق فيها فرويد بمدرسة كومونال ريل، وكانت وقتها من أفضل المدارس وأكثرهم شهرة بين اليهود.
  • وقد تميز فرويد بالذكاء والنجاح وحصوله على أفضل الدرجات وتخرج منها عام 1873 مع مرتبة الشرف.
  • بعدها رغب فرويد في دراسة القانون، ولكنه قرر دخول كلية الطب وكان ذلك تحت إشراف البروفسور كارل كلاوس.

ما هي نظرية فرويد في التحليل النفسي

  • كان فرويد أول من أسس مدرسة مختصة بتدريس نظريات التحليل النفسي.
  • وبما إنه طبيب سابق في مجال الأعصاب وتشريح الأدمغة والتعرف على مكوناتها، والتخصص في طرق العلاج المختلفة بالعديد من العقاقير الطبية، فكان ذلك الأمر بمثابة مساعدة كبيرة له في الربط بين نظريات علم النفس وما يدور في العقل الباطن.
  • وجد هذا العالم شهرة كبيرة في ذلك الوقت خاصة بعد الحرب العالمية الثانية، وقد أطق عليه الناس العقل الباطني نظرا لقدرته الفائقة في معرفة ما يدور في العالم الداخلي للإنسان.
  • فكان شبيه بالبئر الذي يحتوي على العديد من الذكريات والأحاسيس التي تصارع غرائز الإنسان.
  • حيث إنه يملك العديد من النظريات التي ترتبط بغرائز الإنسان والطبيعة البشرية.
  • تعتمد نظرية التحليل النفسي له على أساس بيولوجي، بمعنى إنه يرى أن الطفل يولد لديه كم هائل من الطاقة الغريزية والتي تتمثل في الجنس والميل إلى الشدة والعنف.
  • وأطلق على هذه الطاقة اسم اللبيدو بمعنى أن هذه الطاقة تصطدم بالمجتمع وينتج عن هذا التصارع الشكل النهائي لصورة الشخص.
  • ووجد أيضا أن هذه الطاقة تمر بالعديد من الأدوار في حياة الطفل حتى يصل لمرحلة النضج فينتقل حينها لمرحلة أخرى مختلفة.
  • ولكن المواقف التي يمر بها الشخص هي التي ينتج عنها سيكولوجية الفرد في هذه المراحل.

إقرأ أيضا:خطوات السيطرة على العقل اللاواعي

ما هي مراحل النمو عند فرويد

وعن مراحل النمو عند فرويد فهي:

المرحلة الفموية

  • يرى فرويد أن المرحلة الفموية للإنسان تبدأ منذ الولادة حتى عمر السنة.
  • حيث أن الطفل في هذه المرحلة يشعر بالراحة عند وضع أي شيء بداخل فمه.
  • وبذلك تكون شهوته مرتبطة بالفم فهو يلبي رغباته من حيث الرضاعة، والمص، والعض.

المرحلة الشرجية

  • تتوقف الراحة في هذه المرحلة التي تبدأ من عمر السنة حتى الثلاث سنوات على إخراج البراز.
  • وبذلك يتحول الطفل لمرحلة الإدراك ومعرفة ضرورة تعلم قواعد وتعليمات العالم الخارجي حتى لو اعترضت مع رغباته.
  • فحينها يتم تعليم الطفل ضرورة الاعتماد على ذاته في دخول الحمام، حيث تفرض عليه تعليمات صارمة خاصة بمواعيد الذهاب إلى الحمام والمكان المخصص له.
  • وهذا الأمر يساهم في تكوين شخصية الطفل تجاه التعليمات وأشكال السلطة.

المرحلة القضيبية

  • تبدأ هذه المرحلة من عمر السنتين وتمتد حتى الخمس سنوات.
  • تتركز على التعرف على الأعضاء التناسلية.
  • ويمكن أن يؤدي ذلك لتعلق الطفل الذكر بأمه وغيرته عليها حتى من أبيه، والعكس بالنسبة للأنثى فيزداد تعلقها بأبيها.
  • وتتميز هذه المرحلة بظهور علامات للخداع والجرأة على شخصية الطفل.

مرحلة الكمون

  • تبدأ عادة من مرحلة الست سنوات وتمتد حتى سن البلوغ.
  • وحينها يبدأ الطفل بالتعرف على العالم الخارجي وتكوين العلاقات والصداقات الشخصية.
  • فيظهر شعوره باللذة عند التفاعل الاجتماعي مع أشخاص أخرين غير أفراد الأسرة، فيصبح له علاقاته الخاصة به.
  • مما يزيد ثقته بنفسه ويكون لها أثر إيجابي عليه في تطوير مهاراته الاجتماعية.

المرحلة التناسلية

  • تبدأ هذه المرحلة من مرحلة البلوغ إلى نهاية العمر.
  • حيث تظهر الرغبة الجنسية عند الشخص من سن البلوغ وتزداد وتتطور مع الوقت.
  • مما ينتج عنه اهتمام الشخص في التعرف على الجنس الأخر والتواصل معه.
  • وعند مرور المراحل السابقة بنجاح دون أي مشاكل أو عقد نفسية، فيؤدي ذلك إلى اتصاف الفرد بالاتزان ويصبح مليء بالمشاعر والعاطفة والقدرة على تلبية احتياجات الطرف الأخر.

ما هي أفكار سيجموند فرويد التي أثرت كثيرا في علم النفس

كما أن هناك الكثير من العوامل التي أثرت على فكره من بينها:

إقرأ أيضا:وسائل تحسين مهارة التحدث

مرحلة اللاوعي:

  • يرى فرويد أن ليس هناك ما يسمى صدفة أو حادثة، فجميعها أمور تعتمد على ما يكمن داخل الفرد من أماني ومشاعر تدفعه لفعل ذلك.
  • كما أن زلات اللسان ما هي إلا خروج للمعاني الكامنة داخل العقل الباطن فتظهر في الأفعال والأقوال.
  • كما أن الأحلام عادة يقوم فيها برؤية من يحب أو القيام بأفعال يرغب بها ولكن لا يستطيع فعلها في الواقع.

التفكير من أشكال التمني:

  • يرى فرويد أن كل من يلجأ للتفكير في تحقيق الأمنيات ويقوم بتخيلها فهو مريض.
  • حيث يجد العديد من الأشخاص المتعة في تخيل الأشياء التي يتمناها مع إضفاء بعض التفاصيل عليها لإشباع رغباته العقلية والجسدية.

آليات الدفاع:

  • تتمثل في الأفكار وتغيير الواقع وقدرة العقل البطن على الإنكار.
  • وذلك للتخلص من القلق ومشاكل التقصير وجلد النفس لأي سببا ما.
  • فيتجنب الاعتراف تماما ويهتم فقط بالإنكار سواء كان لموقف شخصي أو نظرية علمية أو اجتماعية.

وفاة سيجموند فرويد

  • هرب فرويد عام 1938 من النمسا بسبب الاحتلال النازي لها.
  • وقاموا بحرق كتبه نتيجة تهكمه عليهم.
  • وقد مات منتحرا في إنجلترا عام 1939 عن عمر يناهز 83 عاما.
  • وذلك بسبب صراعه مع مرض سرطان الفم.
السابق
معرفة اكثر شخص يتابعني في الواتس اب
التالي
أنواع الألغاز ومفهومها