مشاكل نفسية

التعامل مع المريض النفسي العدواني

هناك مرضى نفسيين يتعاملون معنا كل يوم، كما أنهم يواصلون أدائهم الوظيفي، لكن كأسرة وبيئة محيطة ينبغي علينا أن نتعلم كيفية التعامل مع المريض النفسي، فإذا كان أحد افراد الأسرة يعاني من المرض النفسي العدواني، فيجب إتباع الآتي:

  • تجنب المواجهة: في بعض الأحيان يجب أن تترك الشخص حتى يهدأ ولا تقوم بموجهته.
  • التحدث بحزم: فقد يكون من الجيد في بعض الأحيان التحدث بحزم، مثل: قول عبارات أرجوك لا تفعل ذلك، اهدأ.
  • استشارة طبيب في حالة صعوبة الحالة، أو في حالة إيذاء المريض لنفسه أو عائلته.

في المواقف الأخرى قد تحتاج لمعرفة كيف تتعامل مع المريض النفسي المتخفي في الصديق، وإليك بعض الإرشادات التي ستساعدك بهذا الشأن من خلال النقاط المقبلة.

  • المواقف التي يربح بها: اجعل المريض النفسي يشعر أنه رابحًا في كل شيء، فهو لا يقبل بالهزيمة ولا يحب الخسارة، كما أنه في حالة أن طلب منك إنجاز أمر وأنت لا تريد إنجازه الآن، فأخبره عن أن بإمكانك إنجازه في وقتٍ لاحق بشكل أفضل عن الآن، فهكذا ستشعره بأنه ربح في جميع الأحوال.
  • يملك المريض النفسي قدرة كبيرة على تبرئة نفسه من كل المواقف ولوم الآخرين عليها، كما يملك المريض النفسي قدرة تغطية العيوب والأخطاء والأكاذيب بالأقنعة والتبريرات.
  • التحدث بلغة الجسد: يعتمد المريض النفسي على قراءة لغة الجسد بشكل كبير، فمنها يعرف نقاط ضعفك ونواياك؛ ليحدد كيف سيتعامل معك من خلال استغلال توترك ونقط ضعفك، ويُعد التحكم في الجسد صعب لكن في بعض الأحيان يجب أن تحاول السيطرة على ثباتك الانفعالي أمام المريض.
  • انتبه فليس من المفترض أن نستمع للشائعات أو نصدق ما يقوله الناس عن بعضهم البعض، لكن يجب عليك أن تحذر في حين سمعت إنذارات أو شائعات ترتبط بمريض نفسي، لا تظلمه ولكن أحرص على ألا تقع في الحبال إن كانت الشائعات صحيحة.

إقرأ أيضا:الشخصية النرجسية

كيفية التعامل مع المريض النفسي العدواني في المصحة

أكدت وزارة الصحة على ضرورة الالتزام بسياسات معينة للتعامل مع المريض النفسي في المصحة العلاجية الخاصة به، حيث إنه من المحتمل أن يتعرض المريض النفسي للنوبات المفاجأة؛ لذلك فيجب السيطرة على سلوك المريض النفسي وحمايته من نفسه، وعليه فسنعرض لكم سياسات التعامل مع المرضى النفسيين في السطور التالية.

التحكم في الوضع

يجب على رئيس الجناح بمساعدة فريق التمريض بالسيطرة على الوضع عند اللازم، في حين ظهور سلوك عدواني لأحد المرضى، من المفترض عدم ترك الممرض وحده مع المريض النفسي العدواني أثناء نوبات الانهيار، كما يجب على الممرض التزام الهدوء وعدم مواجهة المريض خلال التعامل معه.

تدابير وقائية

هناك تدابير وقائية يجب اتخاذها من قِبل الجميع، فمن شأنها حماية الممرض والمريض أثناء النوبة العدوانية، كاتصال رئيس الجناح بالممرضين الآخرين أو طلب المساعدة عن طريق الشفرة الخضراء في حالة عدم السيطرة.

تطبيق العزل

من الضروري نقل المريض إلى مكان آمن، كما أكدت وزارة الصحة على ضرورة مناظرة الطبيب للمريض كل 15 دقيقة، ويجب إعطاء المريض العلاجات الموصوفة من الممرض لتقوم بتهدئته.

إقرأ أيضا:علاج الخجل الاجتماعي

الجدير بالذكر أنه ينبغي مراعاة تلقائية التعامل مع مريض السلوك العدواني في حالة تعرضه لنوبة انهيار، ومن ثم فيجب عزله ونقله بوجوب تطبيق العزل، إلى جانب ذلك فيجب تدوين كافة الملاحظات وكتابة تقرير لوصف بدقة حالة المريض والإجراءات المتبعة معه، وينبغي على رئيس الجناح أن يتأكد من مراجعة وتقييم الحادثة من خلال الفريق العلاجي في أقرب وقت أمكن.

خطأ المعاملة

أكد استشاريين الطب النفسي حول ردات الفعل والآثار المترتبة على التعامل بشكل خاطئ مع المريض النفسي أثناء السلوك العدواني، فتختلف ردات الفعل والآثار المترتبة عليها حسب كل مريض، ومنها ما سنشير إليه من خلال السطور المقبلة.

مرض الشيزوفرانيا

حيث يجب إجباره على أن يأخذ علاجه بالقوة الجسدية، وقد يتسبب ذلك في إيذاء المريض نفسه أو أحد أفراد الطاقم الطبي، وقد يرفض العلاج والتنويم بالرغم من علمه بمرضه.

مرضى الشخصيات المضادة

في حالة التعامل الخاطئ مع المريض في سلوكه العدواني، فقد يولد هذا رغبة في الانتقام لديه ممن قام بذلك من قِبل الطاقم الطبي؛ وعليه فقد يتولد لديه فكرة أن هذا الشخص ضده ومعاديًا له.

إقرأ أيضا:علاج الخجل الاجتماعي

مرضى الخرف

في حالة التعامل الخاطئ مع مريض الخرف في فترة التنويم، فقد يتسبب ذلك بالتأثير سلبًا على نفسيته وجرح مشاعره، حيث يمكن أن يدخل في نوبة اكتئاب أو اضطراب أخرى.

أعراض مرض النفسي العدواني

كيفية التعامل مع المريض النفسي العدواني

بعدما تعرفنا على كيفية التعامل مع المريض النفسي العدواني في السطور السابقة، فسنتعرف على أبرز الأعراض التي تميز المريض النفسي، حيث إنه يجب إدراك حقيقة أن كل البشر قد يعانون من أمراض نفسية، لكن في بعض الأحيان تكون بنسب ضئيلة، وأحيانًا أخرى قد تكون بنسب مرتفعة.

الجدير بالذكر أنه قد تظهر هذه الأمراض في صورة الحزن الشديد والاكتئاب، في بعض الأشخاص تظهر في الأشخاص على شكل خوف هستيري، فتجعلهم يخافون من الأشياء التي لا تخيف.

إلى جانب ذلك فإنه هناك نوعين من الأمراض النفسية التي يجب أن نكون على دراية بها، لتجعلك قادر على تمييز المريض النفسي كالآتي:

النوع الأول

حيث يكون المريض مصابًا بأمراض شخصية مثل: التوحد أو الانطوائية، ويعد هذا المرض من الأمراض غير المؤذية.

النوع الثاني

يُعد هذا النوع من الأمراض المؤذية، كما أن له عدة أنواع مثل: الأمراض السيكوباتية أو الأمراض العدوانية، وقد يصل المريض للسلوك العدواني فيه، فيرغب في أن يؤذي نفسه أو يؤذي الأخرين، حيث إنه لا يقدر على التحكم في نفسه؛ لذلك فيجب معرفة المريض النفسي لتوخي الحذر أثناء التعامل معه بطرق ذكية وحكيمة بدون شفقة أو عطف، فسنتعرف على الأعراض من خلال ظهورها على الشخص كما التالي:

  • الشعور بالحزن طول الوقت.
  • الشعور بالتوتر طول الوقت.
  • البكاء في أبسط المواقف.
  • الخوف الدائم.
  • التسرع وقلة الصبر.
  • التعامل مع الأطفال بقسوة.
  • النوم بشكل زائد عن الطبيعي أو قد يحدث العكس فيحدث أرق للمريض.
  • التفكير في الانتحار والموت أو تعريض نفسه للأذى.
  • كثرة الأكل أو عدمه، مما ينتج عنه زيادة في الوزن بشكل ملحوظ أو نقصانه.
  • الشعور بالوحدة والتفكير في إيذاء الأشخاص.

علامات تشير إلى المريض النفسي

هناك علامات تشير إلى أن الشخص يعاني من المرض النفسي، وعليه فسنتعرف على هذه العلامات في الآتي:

الملل

يطارد الشخص الشعور بالملل طوال الوقت؛ مما يجعله يرغب في فعل أمور مثيرة؛ لكي يشعر بأنه شخص طبيعي، وكمثال على ذلك نجد الأشخاص الذين يقومون بأمور خطيرة ومثيرة لغرض التسلية.

حب الظهور

يود المرضى دائمًا الظهور بشكل ساحر وجميل على عكس طبيعتهم، فمثلًا يختارون دائمًا المواضيع التي تهم المجتمع، ويتحدثون عن الجوانب المثيرة للمشاعر؛ فقط ليظهروا بشكل طبيعي.

الكذب

هناك أشخاص مصابون بمرض الكذب فهم يكذبون بدون حافز أو سبب، لكن المريض النفسي يكذب لتحقيق أهداف، كما يكذب الشخص ويحتال للحصول على ترقية في العمال أو عمل صداقات جديدة.

البُعد عن الواقعية

لا يميل المرضى النفسيين إلى الواقع؛ لأنهم لا يريدون عيش اللحظة والاستمتاع بها، فقد أوضح الطبيب ـ روبوت شاج أنه عند سؤاله للمرضى النفسيين في السجن عن أحلامهم في المستقبل، فأنهم يجيبون بالرغبة في العمل كرواد فضاء أو محاربين نينجا أو العمل في المباحث الفيدرالية.

العواطف

إن المرضى النفسيين لا يشعرون بالعاطفة لأنفسهم أو غيرهم، لكن أكدت الدراسات أنه بإمكانهم تقاسم المعناة مع الآخرين وقتما يريدون.

حدة المزاج

من سمات المريض النفسي العصبية الزائدة، بغض النظر عن سبب العصبية، لكنهم يخفون تلك العصبية تحت طبيعتهم الساحرة.

البُعد عن تحمل المسؤولية

تجدر الإشارة إلى أنه لا يتحمل المريض النفسي المسؤولية، فلا يهتم بأطفاله أو بزوجته أو بعائلته حتى.

قدرات غير الجميع

يعتقد المرضى النفسيين أن لديهم قدرات مختلفة عن الجميع، فإن كان في العمل فيستخدم تلك الطريقة لحمايته من المقيدون للنجاح، كما أنه قد يستخدمها المريض في حالة أنه يريد معرفة كل ما يدور فيخدع زملائه في العمل.

المرض النمطي

ما قد يميز المرضى النفسيين هو اضطراباتهم الشخصية التي تظهر فجأة سواء في مكان العمل او مع الأصدقاء أو في العائلة، ومن ثم فتعد اضطرابات صعبة التفسير أكثر من مجرد مزاج سيء.

السابق
أسباب التهاب المرارة
التالي
علامات مبكرة تدل على الحمل بعد التلقيح