الطب البديل

التخلص من ارتجاع المريء طبيعيا

التخلص من ارتجاع المريء طبيعيا ان ارتجاع المريء هو عودة الطعام وأحماض المعدة، من المعدة وهو مكانها الطبيعي إلى المريء

مسببة العديد من الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب من أبرزها الشعور بالحرقة.

الجدير بالذكر أن التدفق العكس للطعام لا يحدث من تلقاء نفسه، حيث أن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا الارتجاع،

وتشمل هذه الأسباب الآتي:

  • تضرر الصمام الموجود بين المريء والمعدة فيحدث لها ارتخاء مما يؤدي إلى سهولة
  • رجوع الطعام من المعدة إلى المريء مرة أخرى.
  • الإصابة بفتق في منطقة الحجاب الحاجز والذي من شأنه أن يؤثر على المعدة وقدرتها على الاحتفاظ بالطعام الموجود فيها.
  • الاعتماد على بعض الأدوية، والتي تتسبب في ارتجاع المريء مثل الأدوية التي تحتوي على الكورتيزون.
  • التأثر بالضغط النفسي الكبير أو الاجتماعي يتسبب في الإصابة بارتجاع المريء.
  • تناول بعض الأطعمة يتسبب في الارتجاع المرئي مثل التوابل، الكحول، الكافيين الأطعمة الحمضية وغيرها.

أعراض الإصابة بارتجاع المريء

قبل التعرف على علاج ارتجاع المريء في الطب النبوي من الضروري التعرف على الأعراض التي تكون

إقرأ أيضا:فوائد التفاح للقولون

مصاحبة لحدوث ارتجاع المريء والتي تتسبب في الألم والإزعاج للأفراد المصابين، وتشمل هذه الأعراض الآتي:

  • الإصابة بالسعال المزمن.
  • تغير نبرة الصوت وخشونته لفترة كبيرة.
  • تغير رائحة الفم إلى رائحة كريهة.
  • عدم القدرة على البلع بشكل سهل.
  • الشعور بحرقة في مقدمة المعدة وفي منطقة الصدر كذلك.

علاج ارتجاع المريء في الطب النبوي

علاج ارتجاع المريء في الطب النبوي

الطب النبوي هو واحد من أشكال الطب المنتشرة والتي لاقت رواجاُ كبيراً على مر العصور حيث تم اخذها من الأحاديث النبوية الشريفة والسنة، وهي طرق تعالج الأمراض النفسية، الجسدية وأمراض القلوب.

الجدير بالذكر أن أشكال العلاج بالاعتماد على الطب النبوي مختلفة فمنها الحجامة، الأعشاب الطبيعية، الأدعية والقرآن الكريم، كما يعتمد هذا النوع على اليقين بالشفاء وذلك كونه مأخوذ من القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة.

التخلص من ارتجاع المريء طبيعيا

كما أن مجالات الطب النبوي تختلف فمنها الوقائي ومنها العلاجي، لذا فإن علاج ارتجاع المريء في الطب النبوي يحتوي على طريقتين مختلفتين تهدف كل منهما إلى علاج ارتجاع المريء والأعراض التي تظهر على الشخص وتشمل الآتي:

إقرأ أيضا:كم ملعقة زيت زيتون يجب استهلاكها في اليوم؟

1_ الطب العلاجي في الطب النبوي لعلاج ارتجاع المريء

علاج ارتجاع المريء في الطب النبوي

تحتوي الطريقة العلاجية في الطب النبوي على استخدام الأعشاب، الحبة السوداء والحجامة بهدف علاج ارتجاع المريء، مما أدى إلى انتشار الأعشاب المختلفة التي تساعد على علاج ارتجاع المريء ومن ضمن هذه الأعشاب الآتي:

1_ الحبة السوداء

حبة البركة أو المعروفة باسم الحبة السوداء هي واحدة من الطرق الطبيعية الفعالة في علاج العديد من المشكلات كما أنها تستخدم في الطب النبوي بشكل كبير، تعالج هذه الحبة مشكلة ارتجاع المريء التي تصيب بعض الأفراد وتسبب لهم الإزعاج والألم.

طريقة الاستخدام
  • يتم وضع مقدار كوب من الماء على النار ويترك حتى يغلي.
  • يرفع الماء من على النار ويوضع فيه الحبة السوداء بمقدار نصف ملعقة صغيرة لكل كوب ماء.
  • يترك الماء وحبة البركة معاً لمدة لا تقل عن 15 دقيقة وبعدها يشرب وهو دافئ.
  • ينصح بشرب هذا الخليط من الماء الدافئ وحبة البركة بعد تناول الطعام أو بعد التعرض لارتجاع المريء على الفور.

2_ البابونج

علاج ارتجاع المريء في الطب النبوي

زهرة البابونج واحدة من الأعشاب الطبيعية التي تستخدم لعلاج المشكلات المتعلقة بالقناة الهضمية نظراً لقدرتها على التقليل من تراكم الزيوت في المعدة والمساعدة على هضم الطعام بصورة جيدة، ويبرز البابونج فاعلية كبيرة في علاج ارتجاع المريء في الطب النبوي.

إقرأ أيضا:فوائد النعناع للصحه

التخلص من ارتجاع المريء طبيعيا

طريقة الاستخدام
  1. يوضع مقدار 3 ملاعق صغيرة من عشبة البابونج في كوب من الماء المغلي وتغطى جيداً وتترك لمدة 3 دقائق.
  2. بعدها يتم إضافة مقدار ملعقة من العسل الأبيض على المشروب ويشرب وهو دافئ.
  3. ينصح بتناول هذا المشروب 3 مرات في اليوم بعد تناول الطعام للحصول على أفضل النتائج.

3_ المليسة

علاج ارتجاع المريء في الطب النبوي

واحدة من طرق علاج ارتجاع المريء في الطب النبوي هي استخدام عشبة المليسة التي تعرف بقدرتها على علاج ارتجاع المريء والمشكلات الأخرى المتعلقة بالجهاز الهضمي.

طريقة الاستخدام
  1. يتم وضع مقدار كوب من الماء وملعقتين من عشبة المليسة في إناء نظيف وتترك على النار إلى أن تصل إلى الغليان.
  2. يترك كل من الماء و عشبة المليسة لمدة 3 دقائق بعد الغليان ومن بعدها ترفع من على النار.
  3. يتم تناول المشروب الناتج وهو دافئ 3 مرات في اليوم بعد تناول الطعام دون إضافة أي محليات صناعية، وذلك للحصول على نتيجة سريعة وفعالة لعلاج ارتجاع المريء.

4_ العرق سوس

علاج ارتجاع المريء في الطب النبوي

العرق سوس هي مادة طبيعية تستخدم في العلاج النبوي والطب البديل بسبب احتوائها على العديد من المكونات والمواد الطبيعية التي تعالج العديد من المشكلات من ضمنها ارتجاع المريء، وتتميز بأنها آمنة تماماً على صحة الإنسان.

طريقة الاستخدام
  1. في البداية يتم طحن عيدان العرق سوس باستخدام الطحان الكهربي.
  2. توضع ملعقة صغيرة من مسحوق العرق سوس في كوب به ماء مغلي ويغطى جيداً ويترك لمدة لا تزيد عن 15 دقيقة.
  3. يشرب منقوع العرق سوس وهو دافئ لمدة 3 مرات خلال النهار للحصول على نتائج سريعة وفعالة في علاج ارتجاع المريء.

5_ الزعتر البري

علاج ارتجاع المريء في الطب النبوي

علاج ارتجاع المريء في الطب النبوي يعد طريقة فعالة وآمنة لا تتسبب في وجود أي أعراض جانبية نتيجة استخدام الأعشاب الطبيعية، ويعد الزعتر البري من ضمن الطرق التي تساعد على علاج ارتجاع المريء بسبب الفوائد الطبيعية الموجودة فيه.

طريقة الاستخدام
  1. يتم وضع ملعقة صغيرة من الزعتر البري في كوب من الماء المغلي ويغطى جيداً.
  2. يترك الكوب المغطى لمدة لا تزيد عن 15 دقيقة ومن ثم يتم تناول المنقوع 3 مرات في اليوم.
  3. ينصح بتناول منقوع الزعتر البري لمدة شهر بنفس الطريقة وذلك لعلاج ارتجاع المريء والأعراض الناتجة عنه مثل الحرقة وغيرها من الأعراض الأخرى.

كيفية الوقاية في الطب النبوي من ارتجاع المريء

يتكون النوع الآخر من الطب النبوي على الطرق الوقائية والتي تقلل من نسب الإصابة بارتجاع المريء كما تساعد على القضاء على بعض الأعراض التي تكون مصاحبة لهذا الارتجاع، وتشمل الطرق الوقائية في الطب النبوي لعلاج ارتجاع المريء الآتي:

  • التقليل من ارتداء الملابس الضيقة والاعتماد على الملابس الفضفاضة بشكل أكبر.
  • التقليل من تناول كميات كبيرة من الطعام.
  • الحد من الأطعمة الثقيلة التي تحتوي على كميات كبيرة من السعرات الحرارية والدهون.
  • تقسيم الطعام إلى وجبات خفيفة على أوقات متفرقة.
  • الاعتماد على بعض الأطعمة التي تقوي المعدة وتقلل الإصابة بارتجاع المريء مثل الخيار، الخس، العنب وشرب منقوع العرق سوس.
  • رفع الرأس عن مستوى الجسم عند النوم.
  • عدم النوم مباشرة بعد تناول الطعام.
  • الابتعاد عن الأطعمة الحادة والحامضة.
  • تناول الماء بكميات كافية طوال اليوم وخاصة عند الشعور بحرقة في المعدة.
  • الإقلاع عن التدخين وأي مشروبات تحتوي على كافيين.
  • عدم الأكل قبل الذهاب إلى النوم أو في أوقات متأخرة من الليل.
  • خسارة الوزن للتقليل من السمنة.
  • التقليل من تناول الأطعمة الدسمة على مدار الساعة.
  • تناول الأطعمة في المنزل للتعرف على طريقة صنعها ومدى نظافتها.
  • القيام بالتمارين الرياضية خاصة بعد تناول الأطعمة الدسمة التي تحتوي على الكثير من الدهون والسعرات الحرارية.
  • تناول الخضروات والفواكه التي تحتوي على الألياف الطبيعية.
السابق
وسائل مختلفه لمعرفة نوع الجنين
التالي
الفائدة الطبيه لبذور الشيا والكتان