علاجات طبية

أفضل 10 طرق لعلاج ضغط الدم المرتفع نهائيا

أفضل 10 طرق لعلاج ضغط الدم المرتفع نهائيا هي التي لا تؤثر تأثيرًا جانبيًا، حيث يعتبر مرض ارتفاع ضغط الدم من أكثر الأمراض خطورة على صحة الإنسان، حيث أن الإهمال في العلاج يمكن أن يهدد حياة الشخص المريض، لذلك لابد من تناول الأدوية اللازمة بالإضافة إلى اتباع العديد من الطرق التي تساهم بشكل ملحوظ في خفض ضغط الدم

توجد العديد من الطرق والعادات التي يمكن اتباعها للتخلص من ارتفاع ضغط الدم بشكل نهائي، حيث إنها تتمثل في:

التخلص من زيادة الوزن

تعد الإصابة بالسمنة وارتفاع الوزن من أهم الأسباب المؤدية لارتفاع ضغط الدم.

لذلك لابد من اتباع نظام غذائي متوازن وصحي للحفاظ على الوزن المطلوب.

وبالتالي سيساعد ذلك على انتظام معدل ضغط الدم بشكل دائم.

كما يجب مراقبة الوزن الخاص بمحيط الخصر، لأنها من أكثر مناطق الجسم التي تسبب خطورة ارتفاع ضغط الدم.

ممارسة الرياضة

أشارت العديد من الدراسات والأبحاث الطبية أن للرياضة دور كبير في خفض ضغط الدم خاصة عند كبار السن.

حيث أجريت تجربة على مجموعة من كبار السن يلتزمون يوميا بممارسة الرياضة، ووجد أن معدل الضغط الانقباضي لديهم حوالي 9%، وضغط الدم الانبساطي حوالي 4.5%.

إقرأ أيضا:الم في الحلق والاذن اليسرى وأسبابه المختلفة وعلاجاته المنزلية

حيث تمثل نتائج رائعة تتساوى مع نتائج الأدوية والعقاقير الطبية.

يمكن ممارسة الرياضات البسيطة التي تتمثل في: المشي، الجري، والصعود على الدرج كبديل للمصعد، وذلك لمدة 30 دقيقة يوميا أو أكثر.

الحد من الصوديوم

زيادة نسبة الصوديوم في الطعام تعمل على ارتفاع ضغط الدم بنسبة كبيرة.

لذلك لابد من اختيار بدائل أخرى للملح حتى لا يسبب ذلك خطورة على صحة المريض.

كما أن هناك العديد من العصائر تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم لابد من تجنبها وتناول البدائل لها.

ويمكن معرفة ذلك من خلال قراءة ملصقات المنتجات قبل شرائها، وتحديد ما هو مناسب لك أم لا.

كما يفضل التحدث مع الطبيب للتعرف عن الأطعمة والمشروبات التي يجب تجنبها حتى لا تتسبب في ارتفاع نسبة الصوديوم في الجسم.

الابتعاد عن التدخين

يؤدي التدخين إلى الإصابة بالعديد من الأمراض، فهو يهدد الصحة العامة للجسم.

حيث إنه بالإضافة إلى ارتفاع ضغط الدم يتسبب في الأمراض السرطانية والمضاعفات القلبية.

لذلك يعتبر الإقلاع عن التدخين من أهم طرق علاج ارتفاع ضغط الدم.

إقرأ أيضا:التخلص من تورم الساق بعد ممارسة الرياضة

كما وجدت الأبحاث أن الأشخاص الذين يبتعدون عن التدخين هم أقل عرضة لمختلف الأمراض ويعيشون لمدة أطول مقارنة بالمدخنين.

اختيار الأطعمة التي تحتوي على البوتاسيوم

يجب الاهتمام بتناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم لما له من تأثير واضح في خفض ضغط الدم.

وذلك لأن البوتاسيوم يساعد على التخلص من نسبة الصوديوم بالجسم، كما إنه يقي من الإصابة بأمراض القلب.

وتوجد العديد من الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم ومن أهمها: البرتقال، الأفوكادو، السبانخ، البطاطا، التونة، والمكسرات.

تجنب الضغوط النفسية

التعرض للمشاكل والأزمات تؤدي إلى زيادة الضغط النفسي وبالتالي المزيد من التوتر والقلق، وهذه الأمور لها دور أساسي في الإصابة بالعديد من الأمراض ومن بينها ارتفاع ضغط الدم.

لذلك لابد من السيطرة على هذه الحالة وتجنب الإصابة بالتوتر والمشاكل النفسية قدر الإمكان.

ويمكن ذلك من خلال عدم التركيز في كل الضغوط والعمل على تخطيها، والاهتمام بأولوياتك فقط.

حاول أن تخصص وقت للهدوء والاسترخاء، وممارسة الهوايات المفضلة لديك.

الحد من تناول الكافيين

تناول كمية كبيرة من الكافيين خلال اليوم من الأسباب المؤدية لارتفاع ضغط الدم.

إقرأ أيضا:تشخيص جرثومة المعدة

لذلك لابد من السيطرة على كميته بحيث لا تزيد عن 200 مليجرام خلال اليوم، أي مقدار كوب واحد من الكافيين.

وبالتالي سوف تحافظ على مستوى ضغط الدم وعدم تعرضه للارتفاع.

ولكن بالرغم من ذلك قد لا يؤثر الكافيين بشكل ملحوظ على ارتفاع ضغط الدم عند بعض الأشخاص، حيث أجريت دراسات على مجموعة أفراد تتناول القهوة يوميا ولم يتعرضوا لارتفاع ضغط الدم.

ولكي يتم التأكد لابد من قياس ضغط الدم بعد تناول المشروب بنصف ساعة.

الامتناع نهائيا عن تناول الكحول

يؤثر تناول الكحول بكميات كبيرة على ارتفاع ضغط الدم بشكل واضح.

كما إنه يحد من أثر أدوية الضغط ويبطل مفعولها.

لذلك لابد من الابتعاد عن تناول الكحول نهائيا، حتى لا يتسبب في إصابة الجسم بالعديد من الأمراض فضلا عن ارتفاع ضغط الدم.

مراقبة ضغط الدم في المنزل

تعتبر من أهم الطرق التي تساعد على انتظام ضغط الدم، وذلك لأنها تنبه المريض في حالة التعرض لارتفاع ضغط الدم.

وبذلك يتمكن من تحديد ما يؤثر عليه بالسلب ويحاول تجنبه وتغيير الكثير من نمط الحياة للأفضل حتى يتناسب مع حالته الصحية.

وذلك من خلال اقتناء أجهزة قياس الضغط وتعلم استخدامها بشكل صحيح، وبالتالي يكون الشخص رقيب على نفسه.

كما لابد من استشارة الطبيب بشكل منتظم، ومعرفة الأوقات المناسبة للقياس.

وفي حالة استبدال الأدوية بأنواع أخرى، يمكن التوقف عن فحص الضغط لمدة أسبوعين حتى يعتاد الجسم على المادة الفعالة الجديدة وبعد ذلك يمكن الانتظام مرة أخرى.

الحصول على الدعم

يعد الأهل والأصدقاء من العوامل المؤثرة على صحة المريض.

حيث أن تشجيعهم له على اتباع العادات الغذائية الصحية وممارسة الرياضة والاهتمام بزيارة الطبيب بشكل منتظم، من الأمور التي ستجعله في أمان وتساعد على قايته من التعرض للمخاطر والمضاعفات.

وبذلك لابد من الاندماج مع العائلة والأصدقاء حتى تحصل على قدر من النصائح والاعتناء التي يكون لها دور كبير أيضا في تحسن الحالة النفسية للمريض.

كيفية علاج ضغط الدم بالأعشاب

تتوفر العديد من الأعشاب التي يكون لها دور فعال في خفض ضغط الدم، حيث يمكن تناولها مباشرة أو الحصول عليها من خلال المكملات الغذائية ومن أهمها:

الزنجبيل:

أثبتت الكثير من الأبحاث الطبية أن الزنجبيل يساعد على تنشيط الدورة الدموية ويعمل على استرخاء العضلات المتواجدة حول الأوعية الدموية.

كما إنه أحد الأدوية الطبيعية لعلاج ضغط الدم المرتفع.

ويمكن إضافته للعديد من الأطباق مثل: الحساء، المكرونة، والخضار.

أو وضعه على ماء مغلي وشربه مثل الشاي.

الزعرور:

له دور كبير في تنظيم ضغط الدم، حيث قام الصينيون قديما بإضافته للعديد من الأدوية المستخدمة لعلاج الضغط.

كما إنه مفيد لصحة القلب وتجنب تصلب الشرايين والتخلص من الكوليسترول الضار.

يمكن تناوله كثمار أو في هيئة مشروب حسب الرغبة.

الريحان:

يعتبر من البذور اللذيذة ويمكن إضافته للعديد من الأطعمة وتعطي نكهة مميزة لها مثل: أطباق المكرونة، السلطات، والحساء.

يساعد على ارتخاء عضلات الأوعية الدموية وبالتالي انخفاض ضغط الدم، ولكن مازالت هذه النتائج تحت الدراسة.

بذور القطونة:

يمكن تناولها في هيئة مكمل غذائي فهي تحتوي على كمية كبيرة من الألياف.

وتؤثر بشكل واضح على ضغط الدم الانقباضي والانبساطي.

بذور الكتان:

تساعد هذه البذور على تحسن الصحة العامة للجسم من خلال التخلص من الكوليسترول الضار، وبالتالي الوقاية من أمراض القلب وخفض ضغط الدم.

بالإضافة إلى تجنب التهاب الأمعاء والمفاصل.

فهي تحتوي على العديد من المواد المفيدة مثل: الأوميغا 3، وحمض ألفا لينولينيك.

يجب الاهتمام بتناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم لما له من تأثير واضح في خفض ضغط الدم.

وذلك لأن البوتاسيوم يساعد على التخلص من نسبة الصوديوم بالجسم، كما إنه يقي من الإصابة بأمراض القلب.

وتوجد العديد من الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم ومن أهمها: البرتقال، الأفوكادو، السبانخ، البطاطا، التونة، والمكسرات.

تجنب الضغوط النفسية

التعرض للمشاكل والأزمات تؤدي إلى زيادة الضغط النفسي وبالتالي المزيد من التوتر والقلق، وهذه الأمور لها دور أساسي في الإصابة بالعديد من الأمراض ومن بينها ارتفاع ضغط الدم.

لذلك لابد من السيطرة على هذه الحالة وتجنب الإصابة بالتوتر والمشاكل النفسية قدر الإمكان.

حاول أن تخصص وقت للهدوء والاسترخاء، وممارسة الهوايات المفضلة لديك.

تناول كمية كبيرة من الكافيين خلال اليوم من الأسباب المؤدية لارتفاع ضغط الدم.

لذلك لابد من السيطرة على كميته بحيث لا تزيد عن 200 مليجرام خلال اليوم، أي مقدار كوب واحد من الكافيين.

ولكن بالرغم من ذلك قد لا يؤثر الكافيين بشكل ملحوظ على ارتفاع ضغط الدم عند بعض الأشخاص، حيث أجريت دراسات على مجموعة أفراد تتناول القهوة يوميا ولم يتعرضوا لارتفاع ضغط الدم.

الامتناع نهائيا عن تناول الكحول

تعتبر من أهم الطرق التي تساعد على انتظام ضغط الدم، وذلك لأنها تنبه المريض في حالة التعرض لارتفاع ضغط الدم.

وبذلك يتمكن من تحديد ما يؤثر عليه بالسلب ويحاول تجنبه وتغيير الكثير من نمط الحياة للأفضل حتى يتناسب مع حالته الصحية.

وذلك من خلال اقتناء أجهزة قياس الضغط وتعلم استخدامها بشكل صحيح، وبالتالي يكون الشخص رقيب على نفسه.

وفي حالة استبدال الأدوية بأنواع أخرى، يمكن التوقف عن فحص الضغط لمدة أسبوعين حتى يعتاد الجسم على المادة الفعالة الجديدة وبعد ذلك يمكن الانتظام مرة أخرى.

الحصول على الدعم

يعد الأهل والأصدقاء من العوامل المؤثرة على صحة المريض.

حيث أن تشجيعهم له على اتباع العادات الغذائية الصحية وممارسة الرياضة والاهتمام بزيارة الطبيب بشكل منتظم، من الأمور التي ستجعله في أمان وتساعد على قايته من التعرض للمخاطر والمضاعفات.

كيفية علاج ضغط الدم بالأعشاب

تتوفر العديد من الأعشاب التي يكون لها دور فعال في خفض ضغط الدم، حيث يمكن تناولها مباشرة أو الحصول عليها من خلال المكملات الغذائية ومن أهمها:

الزنجبيل:

أثبتت الكثير من الأبحاث الطبية أن الزنجبيل يساعد على تنشيط الدورة الدموية ويعمل على استرخاء العضلات المتواجدة حول الأوعية الدموية.

كما إنه أحد الأدوية الطبيعية لعلاج ضغط الدم المرتفع.

أو وضعه على ماء مغلي وشربه مثل الشاي.

الزعرور:

له دور كبير في تنظيم ضغط الدم، حيث قام الصينيون قديما بإضافته للعديد من الأدوية المستخدمة لعلاج الضغط.

كما إنه مفيد لصحة القلب وتجنب تصلب الشرايين والتخلص من الكوليسترول الضار.

يمكن تناوله كثمار أو في هيئة مشروب حسب الرغبة.

يعتبر من البذور اللذيذة ويمكن إضافته للعديد من الأطعمة وتعطي نكهة مميزة لها مثل: أطباق المكرونة، السلطات، والحساء.

يساعد على ارتخاء عضلات الأوعية الدموية وبالتالي انخفاض ضغط الدم، ولكن مازالت هذه النتائج تحت الدراسة.

بذور القطونة:

يمكن تناولها في هيئة مكمل غذائي فهي تحتوي على كمية كبيرة من الألياف.

وتؤثر بشكل واضح على ضغط الدم الانقباضي والانبساطي.

فهي تحتوي على العديد من المواد المفيدة مثل: الأوميغا 3، وحمض ألفا لينولينيك.

السابق
بقاء الحليب في الثدي بعد الفطام وطرق تجفيفه
التالي
خطوات ترطيب الشعر الجاف